بلدية غزة توضح حقيقة ما جرى بشارع جمال عبد الناصر

غزة - صفا

قالت لجنة الطوارئ في بلدية غزة إن هبوطاً حدث في أربع مناطق في شارع جمال عبد الناصر "الثلاثيني" مقابل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) وهي المنطقة التي تعرضت للعدوان الإسرائيلي الأخير على غزة في شهر مايو 2021، والتي تم صيانتها بشكل أولي ومؤقت بعد توقف العدوان الإسرائيلي الذي تعرض له قطاع غزة في شهر مايو من العام الماضي.

وقالت اللجنة في بيان لها تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه إن "الهبوط في المناطق الأربع تتراوح أقطاره بين 4 إلى 2 متر"، لافتة إلى أن طواقمها تحركت على الفور للمكان وتم إغلاق الشارع بالتعاون مع شرطة المرور والنجدة.

وأضافت "يجري حالياً عملية طمر للمناطق التي حدث بها الهبوط بالتراب كإجراء أولي تمهيداً لفتح الشارع وسيتم في وقت لاحق إعادة صيانتها".

وكانت بلدية غزة قد حذرت مراراً وتكراراً من تأخر عملية إعادة إعمار المناطق المتضررة من العدوان، ودعت كافة المنظمات الدولية والمحلية لضرورة التدخل العاجل للبدء في إعادة إعمار المرافق التي تضررت من العدوان.

وذكرت لجنة الطوارئ أنها كانت قد حددت 8 مناطق ساخنة قبل بدء موسم الشتاء تعرضت لتدمير البنية التحتية فيها، محذرة من إمكانية حدوث إشكاليات فيها خلال فصل الشتاء من ضمنها شارع " جمال عبد الناصر" غرب المدينة.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك