عضو كونغرس تحمل "إسرائيل" المسؤولية عن استشهاد المسن أسعد

واشنطن - صفا

حملّت عضو الكونغرس الأميركي بيتي ماكولوم، "إسرائيل" المسؤولية عن استشهاد المواطن عمر عبد الجليل أسعد (80 عامًا)، وهو أميركي من أصول فلسطينية، من قرية جلجليا شمال رام الله، بعد احتجازه وتكبيله والاعتداء عليه.

وأدانت ماكولوم في تغريدة لها عبر موقع "تويتر"، هذا الاستهداف، واعتبرته "ضحية أخرى للاحتلال الإسرائيلي الوحشي"، مقدمة تعازيها لعائلته.

وقالت : "هذا الأسبوع، تم الاعتداء على عمر عبد المجيد ويعيش في الضفة الغربية وضربه من قبل جنود إسرائيليين، وتركه ليموت".

وتبنت عضو الكونغرس الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا، حملة لجمع تواقيع أعضاء من الكونغرس على رسالة موجهة إلى وزير الخارجية الأميركية توني بلينكن تطالبه بمتابعة التحقيق في ظروف استشهاد المسن أسعد.

ويجري نشطاء من أنصار الحق الفلسطيني في الولايات المتحدة حملة اتصالات مع أعضاء كونغرس آخرين لتبني قضية التحقيق بظروف استشهاد اسعد.

واستشهد المسن أسعد الثلاثاء الماضي، بعد أن احتجزه جنود الاحتلال مقيدًا ومعصوب العينين في البرد القارص، وتركوه حتى فارق الحياة، حيث يعاني عدة أمراض.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك