إصابة 7 أسيرات بسجن "الدامون" بفيروس "كورونا"

رام الله - صفا

أفاد نادي الأسير مساء اليوم الخميس، بإصابة 7 أسيرات بفيروس "كورونا" في سجن "الدامون".

وبين نادي الأسير في بيان أن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي عزلت الأسيرات بعد اكتشاف إصابتهن، وهن: شروق دويات، وربى عاصي، وشذى عودة، وتسنيم الأسد، وفدوى حمادة.

وذكرت أنه تم الكشف عن إصابتهن بعد مرور فترة من ظهور الأعراض عليهن، أما الأسيرتان شروق البدن ونورهان عواد فقد كُشف عن إصابتهما حديثا.

ولفت النادي إلى أن الأسيرات في حالة صحية جيدة، وفقا للمعلومات المتوفرة حتى الآن.

كما قالت وزارة الأسرى والمحررين في غزة إنها تنظر بخطورة كبيرة لعودة تفشي فيروس كورونا في صفوف الأسرى داخل سجون الاحتلال، مع تأكيد عن إصابة عدد من الأسيرات في سجن الدامون.

 وأوضحت الوزارة في بيان أن إدارة سجون الاحتلال لاتزال تماطل اتخاذ الإجراءات الوقائية ووسائل التعقيم الكافية لحماية الأسرى، مع استمرار سياسة الاهمال الطبي بحقهم.

وحملت إدارة السجون وحكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى والأسيرات، خاصة أن بيئة السجون تفتقر إلى وسائل الحماية والوقاية وهي مكان لزرع المرض في أجسادهم، بالإضافة إلى حالة الاكتظاظ في الغرف والاقسام، وسوء التغذية والتأخير في العلاج والفحصوصات والتي تساهم تعجل بتفشيه بشكل كبير.

يذكر أنه ومنذ بداية انتشار الوباء استخدمت إدارة سجون الاحتلال الفيروس كأداة قمع وتنكيل بحق الأسرى الفلسطينيين، من خلال جملة من الإجراءات التنكيلية أبرزها العزل المضاعف.

وأشار نادي الأسير إلى أن أعداد الأسرى الذين ثبتت إصابتهم منذ بداية انتشار "كورونا" وتمكنت المؤسسات المختصة من توثيقها ومتابعتها منذ شهر نيسان العام الماضي وحتّى اليوم وصلت إلى 409 إصابات، حيث سُجلت مؤخرا إصابات بين صفوف الأسرى والأسيرات في سجون: النقب، وعوفر، وريمون، بالإضافة للدامون.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسيرات، خاصة أنه تم الكشف عن إصابة مجموعة منهن بعد مرور فترة على ظهور الأعراض عليهن، الأمر الذي يؤكد مجددا سياسة الإهمال وانعدام الإجراءات الوقائية داخل أقسام الأسرى والأسيرات.

يذكر أن الأسرى في سجون الاحتلال تلقوا اللقاح ضد فيروس "كورونا"، عقب ضغوط ومطالبات محلية ودولية واسعة جرت مع تصاعد عدد الإصابات بين صفوفهم العام الماضي.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك