تفاصيل مقتل ضابطين إسرائيليين بـ"نيران صديقة" في الأغوار

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال الخميس عن مقتل اثنين من ضباط وحدة الكوماندو الخاصة وذلك بنيران أحد رفاقهم في أعقاب تشخيص خاطئ في الأغوار.

وذكر الناطق العسكري أن قادة اثنين من وحدة "آغوز" الخاصة التابعة للواء الكوماندو اكتشفوا وجود أجسام لأشخاص مشبوهين حول قاعدة النبي موسى في الأغوار فحاولوا اعتقالهم وأطلقوا النار في الهواء، إلا أن أحد جنود الوحدة اعتقد أنهم مسلحين أطلقوا النار باتجاهه فأطلق عليهم النار فقتلوا في المكان.

يُشار إلى أن الضابطين المقتولين هما "إيتمار الحرار" و"أوفك أهرون".


ووصف ضباط في الجيش الحادث بـ"الخطير جداً"، حيث قتل اثنان من كبار قادة الكوماندو خلال تواجدهم في قاعدة عسكرية بغرض التدريب.

ووقعت الحادثة في تمام الساعة الحادية عشرة من الليلة الماضية، حيث أظهرت تفاصيل أولية أن الضابطان خرجا للتجول في منطقة الرماية في القاعدة، حيث شخّص الاثنان وجود أجسام مشبوهة حول المعسكر فأطلقا النيران التحذيرية في الهواء، بينما شخّص أحد جنود الوحدة النيران على أنها أطلقت تجاهه فاعتقد أنها من فلسطيني، فأطلق النار في الظلام تجاه الضابطين فأصيبا بجراح بالغة نقلا على إثرها للمستشفى في مروحية حيث فارقا الحياة هناك.

بدوره، وصف وزير جيش الاحتلال الحادث بـ"المؤسف جداً" معرباً عن تعازيه لمقتل اثنين من الوحدة المختارة.

ولفت إلى أن الجيش سيحقق في الحادث وسيستخلص العبر.

ووصل قائد أركان الجيش "أفيف كوخافي" إلى المكان ووقف عن قرب على تفاصيل الحادث، قائلاً إن الخطأ جاء من الجانبين وأن الجيش سيستخلص الدروس.

ع ص/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك