فضائح بالجملة تضرب نهائيات أمم إفريقيا لكرة القدم

جانب من مباراة مالي وتونس
ليمبي - صفا

حقق منتخب مالي الفوز على نظيره التونسي في افتتاح مواجهات المجموعة السادسة من كأس أمم إفريقيا لكرة القدم في مباراة كان بطلها الحكم الزامبي جاني سيكازوي، الذي أعلن نهاية المباراة في مناسبتين قبل نهاية الوقت الأصلي!

ففي حادثة غريبة ونادرة، أطلق حكم المباراة صافرة النهاية قبل الدقيقة 90، ما أثار غضب منتخب "نسور قرطاج" الذي كان يبحث عن هدف التعادل في مدينة ليمبي بالكاميرون ضمن منافسات الجولة الأولى من البطولة.

وشهدت المباراة نهاية جدلية عندما أطلق سيكازوي صافرة النهاية في الدقيقة 89:48 قبل نهاية الوقت الاصلي، علمًا أنه من البديهي ومن المتوقع أن يكون هناك وقت بدل عن ضائع، وسط اعتراض شديد من الجهاز الفني ولاعبي المنتخب التونسي. إلا أن الحكم لم يستأنفها.

وكان قام بذلك أيضاً في الدقيقة 86 معلنًا نهاية المباراة قبل أن يتنبه أنه على خطأ ويكمل المواجهة.

وأثارت هذه النهاية غضب الجهاز الفني التونسي، واللاعبين، واقترب المدرب منذر الكبيّر من الحكم مشيراً إلى ساعته وكأنه يقول له إن الوقت لم ينته بعد، لكن من دون جدوى، قبل أن يخرج الطاقم التحكيمي بمرافقة أمنية.

وبعد دقائق من دخول اللاعبين الى غرفة تبديل الملابس، عاد أحد مساعدي الحكم الرئيسي وتم استدعاء المنتخبين مجدداً إلى أرض الملعب لاستكمال المواجهة، وفي حين عاد لاعبو مالي، لم يعد نظراؤهم التونسيون.

وقال مسؤول في الـ "كاف" لفرانس برس إنه كان يتعين انهاء المباراة، مع ثلاث دقائق متبقية، لكن الفريق التونسي لم يعد إلى أرض الملعب ما دفع الحكم لإنهائها.

وتواصلت الفضائح في البطولة، وذلك قبل مباراة موريتانيا وجامبيا، وشهدت المباراة أخطاء في التنظيم عند عزف النشيدين الوطنيين لكل من موريتانيا وجامبيا.

وفوجئ المنتخب الموريتاني بعد الإعلان عن عزف النشيد الوطني الخاص بموريتانيا، بعزف النشيد القديم بدلاً من النشيد الحالي، مما اضطر المنظمين لإيقاف النشيد، ومحاولة تشغيل النشيد الجديد، ليفشلوا ثانية، ليقوم بعض لاعبي المنتخب الموريتاني والجهاز الفني بترديد النشيد الجديد دون مرافقة التسجيل الموسيقي.

وتعد هذه الحادثة الثالثة في هذه البطولة، بعد الكرات التي لم تكن صالحة في مباراة مصر ونيجيريا، والفضيحة التحكيمية المدوية في مباراة تونس ومالي، والتي اضطرت المنظمين لتأجيل مباراة موريتانيا وجامبيا لمدة 45 دقيقة.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد قام بتغيير حكم الساحة في المباراة بيرنارد كاميل من سيشل بالحكم الجزائري مصطفى غربال، الذي كان مكلفا بإدارة غرفة  الفار، وذلك بعد إصابة الحكم الأصلي بفيروس "كورونا".

م ح

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo