هيئة دولية تحمل الحكومة مسؤولية وفاة الطفل المريض النواتي

غزة - صفا

حملت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) رئيس الوزراء ووزير الصحة ودائرة العلاج بالخارج وإدارة مستشفى جامعة النجاح، كامل المسئولية القانونية والأخلاقية والإنسانية، عن جريمة وفاة الطفل المريض "سليم عمر النواتي" (17) عاماً، من غزة.

ووفقاً للمعطيات المتوفرة، فإن الفتى النواتي قد حصل على تحويلة علاج بمستشفى النجاح في مدينة نابلس، إلا أن إدارة المستشفى رفضت علاجه، بحجة تراكم الديون على السلطة الفلسطينية، وعلى الرغم من تدخل "سليم ومرافقه" على مدار (15) يومًا، عند إدارة المستشفى لاستقباله والسماح له بالعلاج، إلا أن أحداً لمن يستجب له، حتى توفى وهو في طريقه إلى المستشفى، على أمل تمكينه من حقه بالعلاج.

واعتبر بيان الهيئة أن ما حدث جريمة بشعة ومؤسفة، قد تم اقترافها بسلوك الامتناع عن تقديم خدمة مكفولة بالقانون، وإذ ترى أنها تكشف مجدداً مدى الاستهتار والاستخفاف بأرواح المواطنين، فإنها تطالب بتشكيل لجنة تحقيق وطنية ونزيهة بصلاحيات واسعة، تتولى مهام التحقيق في ملف وفاة الطفل النواتي، للوقوف على جميع حيثياته.

كما دعت إلى محاسبة كل المقصرين، والتعويض الجابر للضرر، لضمان عدم تكرار ما حدث مع آخرين.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك