إغلاق شوارع رئيسية وبرنامج نضالي تدريجي

هدم خيمة اعتصام وحصار لقرية الأطرش والأهالي يصعدون الاحتجاجات بالنقب

النقب المحتل - خاص صفا

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي فجر الثلاثاء أول خيمة اعتصام تقام على أراضي قرية الأطرش التي تتعرض للتجريف.

وقال شهود عيان لوكالة "صفا" إن آليات الهدم اقتحمت فجرًا القرية وهدمت الخيمة التي أقامها أهالي ونشطاء في القرية وخارجها رفضًا لعمليات تجريف أراضي القرية، ضمن مخطط لمصادرتها.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال صادرت بعض مقتنيات الخيمة من مقاعد وغيرها قبل أن تهدمها.

وأفادوا بأن الخيمة أقيمت ضمن سلسلة من الخطوات الاحتجاجية التي تم اتخاذها لمواجهة المخططات الاقتلاعية والاستيطانية التي تضرب النقب وخاصة قرية الأطرش.

وعقب هدم الخيمة أغلق نشطاء ومحتجون من الأهالي شارع 31 في النقب، والذي يعد أحد أهم الشوارع؛ احتجاجًا على هدم الخيمة واعتداء قوات الاحتلال على الأهالي.

وفرضت قوات الاحتلال حصارًا مشددًا على قرية الأطرش، فيما يحتج العشرات من أهالي النقب على مدخلها ومنطقة سعوة احتجاجًا على عملية الهدم واستمرار التجريف في القرية.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات معززة من شرطة الاحتلال تتمركز على مدخل قرية الأطرش وقرية الرويس، وتمنع السكان من التوافد إلى المنطقة.

كما اقتحمت جرافات الهدم في ذات الوقت قرية الأطرش وشرعت بأعمال تجريف الأراضي تمهيدًا لتحريشها، وذلك لليوم الثالث على التوالي.

ومنذ ساعات صباح اليوم عم الإضراب الشامل معظم قرى النقب الفلسطيني، منها نقع بئر السبع ومدارس الأطرش وخربة الوطن وتوسع في المدارس ليشمل قرى الأطرش وسعوة وبير هداج، والزرنوق والرويس.

ويأتي الإضراب ضمن الخطوات الاحتجاجية على ما يتعرض له النقب من تصعيد بالهدم والاستيطان والتجريف.

وقررت قيادات في النقب ولجنة التوجيه العليا لفلسطيني النقب عقب اجتماع عُقد مساء يوم الاثنين اعتماد برنامج نضالي تدريجي على مدار ستة أشهر ضد الهجمة الاحتلالية التي يتعرض لها النقب، تصعيداً وصولاً إلى إضراب قطري عام يشمل كافة أراضي الـ48.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك