وفاة رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي

بروكسل - صفا

توفي رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي عن 65 عاماً، فجر الثلاثاء، في مستشفى ببلده إيطاليا حيث كان يعالج، بحسب ما أعلن المتحدث باسمه.

وقال روبرتو كويللو في تغريدة على تويتر إنّ "دافيد ساسولي توفي في 11 يناير في الساعة 01:15 صباحاً في المركز المرجعي للأورام في أفيانو بإيطاليا حيث كان يتعالج" منذ نهاية ديسمبر".

وأضاف أنّ "مكان الجنازة وزمانها سيعلَن عنهما في الساعات القليلة المقبلة".

وكان كويللو أعلن عصر الاثنين أنّ ساسولي يرقد في المستشفى منذ 26 ديسمبر "بسبب مضاعفات خطيرة ناجمة عن خلل في جهاز المناعة"، مشيراً إلى أنّ رئيس البرلمان الأوروبي ألغى تالياً كلّ أنشطته الرسمية.

وساسولي الذي عانى في الماضي من سرطان في الدم أُدخل إلى المستشفى في نهاية سبتمبر إثر إصابته بالتهاب رئوي أبعده عن البرلمان أسابيع عدّة.

ودخل ساسولي المعترك السياسي من بوابة الإعلام إذ كان مذيعاً لنشرات الأخبار التلفزيونية في بلده، وفي 2019 انتخب رئيساً للبرلمان الأوروبي لولاية مدّتها عامان ونصف العام، أي نصف مدّة الولاية التشريعية التي تستمر خمس سنوات.

ومع أنّ ولايته على رأس البرلمان كانت قابلة للتجديد عند انتهائها هذا الشهر، فقد سبق وأعلن أنّه لن يترشّح لولاية ثانية.

والراحل كان عضواً في "تحالف الاجتماعيين والديموقراطيين التقدمي" (يسار وسط)، ثاني أكبر كتلة نيابية في البرلمان الأوروبي بعد حزب الشعب الأوروبي (يمين وسط).

ومن المقرّر أن يعقد البرلمان الأوروبي الثلاثاء المقبل جلسة لانتخاب رئيس جديد خلفاً لساسولي.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك