سور وعشرات القبور قيد الإنشاء

الاحتلال يهدم توسعة مقبرة أم طوبا بالقدس المحتلة

القدس المحتلة - خــاص صفا

هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي يوم الأحد قبورا قيد الإنشاء وسورا في مقبرة أم طوبا بالقدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

وقال أحد المشرفين على المقبرة محمد ادريس لوكالة "صفا" إن السكان تفاجئوا بحصار قوات الاحتلال المقبرة والشروع بهدمها.

وأضاف أن موظفي بلدية الاحتلال علقوا إخطارا قبل أسبوعين، فتوجهت عائلة أبو طير لمحامي من أجل متابعة الاجراءات القانونية، للحصول على أمر بتوقيف قرار الهدم.

ولفت إلى أن آليات الاحتلال هدمت سورًا حول أرض المقبرة تبلغ مساحتها دونما، ونحو 100 قبر قيد الإنشاء، وجرفت أرض المقبرة.

وأوضح أن عائلة أبو طير تعاونت مع بعضها البعض من أجل إعداد المقبرة، بعد أن امتلأت المقبرة القديمة المقامة منذ عام 1920، وتحوي مئات القبور.

وبين أن السكان بادروا إلى توسعة المقبرة القديمة قبل 6 أشهر، من أجل دفن موتاهم.

وأكد على أن عائلة أبو طير ستعيد بناء المقبرة مجددًا، لأنه لا يوجد مكان آخر لدفن موتاهم.

وعقب على هدم الاحتلال المقبرة بقوله: "هذا هو الاحتلال يريد القضاء علينا أحياء وأمواتا، هذه الضريبة التي يدفعها المقدسيين".

وأضاف "الاحتلال يستهدفنا يوميا في حياتنا، وعندما نموت لا نجد مكانا ندفن فيه".

وتابع "الاحتلال يريد القضاء علينا نهائيا ورمينا بالبحر، حتى لا يبقى أثر فلسطيني، فحتى شواهد القبور تزعجهم كونها شاهد عيان للأجيال القادمة".

وأشار إلى أنه يتوجب على الاحتلال حسب القوانين الدولية توفير المدارس والشوارع والقبور والبنية التحتية للسكان.

ويأتي هدم توسعة مقبرة أم طوبا ضمن استهداف قوات الاحتلال المقابر الإسلامية بالقدس المحتلة، منها مأمن الله، باب الرحمة، اليوسفية وغيرها.

م ت/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك