الاحتلال يهدم منشأة تجارية ويُجرف أراضي في العيسوية

القدس المحتلة - خاص صفا

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي صباح الاثنين، منشأة تجارية وجرفت أراضي في بلدة العيسوية شمال شرقي القدس المحتلة.

وأفاد عضو لجنة المتابعة بالعيسوية محمد أبو الحمص لوكالة "صفا" بأن قوات الاحتلال معززة بعدة آليات وبأمر من "البلدية وزارة الداخلية وسلطة الطبيعة" اقتحمت صباحًا البلدة، وشرعت بتجريف أراض وأسوار في المنطقة الشرقية الجنوبية.

وأوضح أن هذه الأراضي مهددة بالمصادرة لصالح إقامة "حديقة وطنية"، لافتًا إلى أن عمليات التجريف طالت أيضًا الأراضي في المنطقة الشمالية الشرقية من العيسوية، بالإضافة إلى تخريب الطرقات المؤدية إليها، وهدم الأسوار.

وأضاف أن سلطات الاحتلال واصلت انتقامها من حارس المسجد الأقصى فادي عليان المعتقل في سجونها، عبر التنكيل والضغط على عائلته، واستكملت تجريف ما تبقى من أرضه.

وأشار إلى أن جرافات الاحتلال هدمت مغسلة للسيارات في البلدة، مؤكدًا أن العيسوية تتعرض منذ بداية العام الجاري، لهجمة إسرائيلية متواصلة، من خلال الاقتحامات وعمليات الهدم وتجريف الأراضي، والتنكيل بسكانها.

وفي 21 ديسمبر الماضي، اعتقلت قوات الاحتلال الحارس فادي عليان، أثناء ممارسة عمله في الأقصى، وأعقب اعتقاله، اقتحام منزله في العيسوية، وتفتيشه وتخريب محتوياته.

وكانت قوات الاحتلال هدمت منزل عليان، في مارس الماضي، رغم أنَّ البناية تقع ضمن الخارطة الهيكلية المسموح بالبناء فيها بالعيسوية، ووصف عليان حينها قرار الاحتلال بهدم منزله بأنه "كيدي وانتقامي"، كونه يعمل ناشطًا في البلدة وحارسًا بالأقصى.

والأحد، أجبرت بلدية الاحتلال عائلة عليان على هدم حظيرة لفرس مبينة من "الطوب والأعمدة الحديدية" في العيسوية، بيدها، تبلغ مساحتها نحو 200 متر مربع.

كما أجبرت المقدسي إبراهيم نعيم أبو كف على هدم منزله في قيسان ببلدة صور باهر جنوب شرقي القدس، بحجة البناء دون ترخيص.

وذكر مركز معلومات وادي حلوة أن 9 عمليات هدم جرت في مدينة القدس منذ الأول من كانون الثاني/يناير الجاري، 5 منها نُفذت بأيدي أصحابها.

والمنشآت التي هُدمت عبارة عن: منازل وغرف سكنية، غرفة لمركز صحي، حظيرة، ومنشأة تجارية، في أحياء سلوان، جبل المكبر، بيت حنينا، صور باهر، العيسوية، والشيخ جراح.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

برنامج "ما خفي أعظم"