مبادرة دولية لمواجهة أزمة المياه في غزة

غزة - صفا

أطلِقت مؤخرًا مبادرة دولية لمواجهة أزمة المياه في قطاع غزة وذلك بتمويل من حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وذكر بيان وصل وكالة "صفا" الاثنين أنه وفق المبادرة فسيتمكن (230.000) من طلاب المدارس ومعلموهم في قطاع غزة من الحصول على مياه نظيفة وصالحة للشرب والاستخدام الشخصي، وذلك بمبادرة دولية تقودها مؤسسة روستروبوفيتش فيشنفسكايا والمعروفة اختصارًا بـ (RVF) ومقرها واشنطن.

وحسب البيان فإن المبادرة تهدف إلى تزويد 125 مدرسة تابعة لمنظمة الأونروا في قطاع غزة بوحدات تحلية وأنظمة طاقة شمسية كمصدر كهرباء متجدد تعمل على توفير مياه نظيفة للشرب وتعزيز سلوكيات النظافة الشخصية.

وأكدت البيان أن المؤسسة تسعى والأونروا تسعيان للانتهاء قريبًا من إتمام الاتفاقية بينهما بهذا الخصوص.

وأكد القائمون على المبادرة أنها خطوة حاسمة نحو التخفيف من وطأة أزمة المياه في غزة، حيث أصبحت مياه الآبار الجوفية غير صالحة للاستهلاك البشري، وباتت الأسر الأكثر فقرًا في غزة تعتمد للحصول على مياه شرب نظيفة على استخدام المياه المعبأة، والمياه التي تنقلها الشاحنات وهي ذات تكلفة عالية، وتنطوي على مخاطر صحية كبيرة.

وستقوم مؤسسة (RVF) بتنفيذ هذا المشروع بالتنسيق مع كل من "أونروا" بصفتها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى ومؤسسات المياه المحلية ذات العلاقة. وأكدت المؤسسة أنها تحرص مؤسسة على جعل عمليات تركيب وصيانة وحدات تحلية المياه الحديثة والمستوردة عملية محلية في غزة من أجل دعم القدرات والعوائد المحلية وتعزيزها.

من جانب آخر سيساهم التدريب الذي سترعاه مؤسسة (RVF) لكل من المدرسين والتلاميذ في كل مدرسة، خلال الدوام الدراسي أو في المنزل على صياغة وتطوير عادات صحية جيدة تساعدهم في الوقاية ومنع انتقال الأمراض بما في ذلك جائحة كورونا، وفق البيان.

تجدر الإشارة إلى أن دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لمشروع توفير مياه نظيفة صالحة للشرب لأطفال غزة يأتي بعد تقديمها لقاحين أساسيين للأطفال في قطاع غزة والضفة الغربية، وقامت بتنفيذه مؤسسة (RVF) بالشراكة مع وزارة الصحة الفلسطينية.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك