"الأسرى" تطالب بسرعة الإفراج عن الأسير المريض "أبو حميد"

غزة - صفا

طالبت وزارة الأسرى والمحررين المؤسسات الحقوقية والدولية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بالعمل بشكل جدي وفوري على إطلاق سراح الأسير المريض ناصر أبو حميد الذي يعيش ظروف صحية غاية الخطورة.

وذكرت الوزارة الأحد في تصريح وصل "صفا"، أن الأسير ناصر أبو حميد (49 عاماً) هو ضحية جديدة من ضحايا الإهمال الطبي المتعمد الذي تنتهجه إدارة سجون الاحتلال على الأسرى.

ويتعرض الأسير أبو حميد لإهمال طبي متعمد تنفذه إدارة سجون الاحتلال على مدار الشهور الماضية، أمما أدى إلى تفاقم وضعه الصّحي والكشف المتأخر عن إصابته بالمرض، حيث كان يعاني في بداية الأمر من آلام في صدره إلى أنّ تبين بأنه مصاب بورم على الرئة.

وأشارت وزارة الأسرى إلى أن الأسير دخل مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي في حالة غيبوبة منذ يوم الثلاثاء الماضي بسبب التهاب رئوي حاد، لافتة أنه موضوع تحت أجهزة التنفس الصناعيّ بوضع صحي خطير للغاية وغير مطمئن على الإطلاق.

وحملت الوزارة إدارة السجن المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أبو حميد، مطالبه بضرورة الإفراج الفوري والعاجل عنه.

كما طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة إدخال أطباء متخصصين لتشخيص حالته وبضرورة متابعة وضعه الصحي الخطير.

والأسير ناصر أبو حميد، هو من بين خمسة أشقاء حكم عليهم الاحتلال بالسّجن مدى الحياة، وكان الاحتلال قد اعتقل أربعة منهم عام 2002 وشقيق سادس شهيد وهو عبد المنعم أبو حميد.

أ ك/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك