تقدم بالتعازي لذوي ضحايا حادث أريحا

"أطفال فلسطين": طالبنا مؤسسات رسمية بحماية الأطفال من الاستغلال الاقتصادي ولم نتلقَ ردا

رام الله - صفا

أكد مجلس "أطفال فلسطين" أنه طالب خمس مؤسسات رسمية تابعة للسلطة خلال عام 2021 بتفعيل الإجراءات المتعلقة بحماية الأطفال من الاستغلال الاقتصادي.

وأوضح المجلس في بيان السبت وصل "صفا"، أنه شدد خلال مراسلاته لهذه المؤسسات بضرورة حماية هؤلاء الأطفال من العمل ووضع قوانين وسياسات تحمي كل طفل فلسطيني، وتحفظ له حقوقه الإنسانية الكاملة، لافتا أنه لم يتلق ردًا على ذلك حتى الآن.

وأعرب المجلس خلال البيان عن أحر تعازيه لأمهات وآباء الأطفال والشبان الذين توفوا في حادث السير قرب أريحا، وأمنياته بالشفاء العاجل للمصابين، كما تقدم بأحر التعازي إلى أهالي بلدة عقربا جنوب نابلس، مسقط رأس الأطفال الضحايا.

وقال: "لا بدّ أن نذكر أننا في عام 2021 أطلقنا حملة تحمل اسم -إهمالكم سبب عمالتي- تخصّ عمالة الأطفال في مختلف الأعمال والمناطق، ونؤكد أننا طالبنا المؤسسات الخمس التالية: وزارة التنمية الاجتماعية، والشرطة، وزارة التربية والتعليم، ونيابة الأحداث، وزارة العمل، من خلال الحملة، والتي كانت جزءا من عملية الضغط ".

وأضاف " طالبنا الجهات الرسمية المذكورة، بتفعيل الإجراءات المتعلقة بحماية الأطفال من الاستغلال الاقتصادي، كما أكدنا ضرورة حماية هؤلاء الأطفال من العمل ووضع قوانين وسياسات تحمي كل طفل فلسطيني، وتحفظ له حقوقه الإنسانية الكاملة، وحتى الآن لم يرجعوا لنا بأي خبر يتعلق بالموضوع، ولم يتم الرد على المذكرات المتعلقة بهذا الموضوع".

وشدد مجلس "أطفال فلسطين" على ضرورة أن تقف الوزارات المختصة عند مسؤولياتها بتوفّير مقومات الحياة الكريمة للعائلات من أجل تجنب تشغيل الأطفال وتعريض حياتهم للخطر.

وطالب المؤسسات المختصة بالعمل على إنقاذ الأطفال في سوق العمل من الخطر المحدق بهم في كل لحظة، مؤكدا أنه ما زال بانتظار الرد الرسمي من تلك المؤسسات لحماية حقوق الأطفال.

واعتبر أن كدح الأطفال من أجل لقمة العيش هو تضحية بطفولتهم المحاصرة من كل مكان، مشيرا إلى أن العائلات كانت تنتظر لتجتمع مع أطفالها على مائدة المساء يوم الخميس الماضي، "فلم يعد أطفالها ولم يجتمعوا لأننا في فلسطين حيث الخبز مغمّس بالدم، والأحلام تسبق أطفالنا إلى الجنة".

أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك