طلب مستعجل للإفراج المبكر عن الأسير ناصر أبو حميد

رام الله - صفا

قدمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء اليوم الخميس، طلبا مستعجلا لما يسمى "لجنة الإفراج المبكر" لدى حكومة الاحتلال الإسرائيلي، لإطلاق سراح الأسير المريض ناصر أبو حميد، الذي يمر بوضع خطير جدًا، وهناك خشية وقلق حقيقي على حياته.

وقالت الهيئة في بيان إن طلب الإفراج قدم وفقا لخطورة الوضع الصحي الذي وصلت إليه حالة أبو حميد، وتضمن أسبابا طبية واضحة، إذ يتواجد حاليا بمستشفى "برزلاي" بقسم العناية المكثفة، وما زال تحت أجهزة التنفس والتخدير، ويعاني من صعوبة بالتنفس، وهو في حالة غيبوبة.

وبينت أنها شكلت طاقما قانونيا لمتابعة كل ما يتعلق بحالة أبوحميد على مدار الساعة، إذ يقوم المحاميان كريم عجوة وسليمان شاهين بمتابعة حالته مع المستشفى.

وذكرت الهيئة أن الهيئة ستضغط على "لجنة الإفراج المبكر" لقبول طلبها، مضيفة أن الوحدة القانونية بحالة تواصل كامل مع عديد الجهات التي يمكن أن تساعد بقبول الطلب.

وحملت الهيئة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة أبو حميد، مطالبةً الصليب الأحمر وكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتحرك الفوري للإفراج عنه.

والأسير أبو حميد يعاني من سرطان في الرئة، والتهابات حادة وخطيرة تسببت بدخوله في غيبوبة وعدم قدرته على التنفس الطبيعي.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك