"التغيير والإصلاح" تدعو المؤسسات الدولية للتحرك لإنهاء الاعتقال الإداري

غزة - صفا

دعا النائب عن كتلة التغيير والاصلاح يونس أبو دقة، المؤسسات الحقوقية والدولية إلى العمل الجاد والضغط على الاحتلال من أجل إنهاء ملف الاعتقال الإداري.

واعتبر أبو دقة في تصريح له الخميس، استمرار الاعتقال الإداري جريمة إسرائيلية ومخالفة صارخة للأعراف والقوانين الدولية وحقوق الإنسان .

وقال:" كسر الأسرى المضربون عن الطعام إرادة الاحتلال وأسرانا الإداريين في السجون برفضهم الذهاب لمحاكم الاحتلال يوصلون رفع صوتهم للعالم حتى يسمع العالم الظلم الواقع عليهم"

وأكد أبو دقة أن مواصلة الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لليوم السادس على التوالي للمطالبة بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري رسالة للعالم أجمع ليرى الظلم الذي يمارسه الاحتلال ضد أسرانا في السجون، مشيداً بعزيمتهم وصمودهم وقوة ارادتهم.

وأوضح أن الاعتقال الإداري يتم بموجب ملف سري لدى الاحتلال ودون أية تهمة ولا يعرف الأسير ولا محاميه التهمة الموجهة له، مؤكداً أن الاعتقال الإداري انتهاك صارخ للقانون و أنه عبارة عن اتهامات ملفقة وكاذبة ضد الأسرى لتبرير اعتقالهم الظالم.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك