نقل الأسير ناصر أبو حميد لمشفى "برزلاي" بشكل مفاجئ

رام الله - صفا

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن الأسير ناصر أبو حميد (49 عامًا) نقل الثلاثاء، بشكل مفاجئ إلى مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي.

وحمل رئيس الهيئة قدري أبو بكر حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أبو حميد الذي نقل بشكل مفاجئ إلى المستشفى، وهو الآن على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وقال أبو بكر إن الأسير أبو حميد يتعرض منذ فترة لإهمال طبي متعمد، وهو ما أوصله لهذه الحالة الخطرة.

ويعاني الأسير أبو حميد من تبعات عملية استئصال لورم سرطاني على الرّئة خضع لها خلال أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأبو حميد من مخيم الأمعري في رام الله، وهو من بين خمسة أشقاء حكم عليهم الاحتلال بالسّجن لمدى الحياة، وكان الاحتلال قد اعتقل أربعة منهم عام 2002، وهم نصر وناصر وشريف ومحمد، فيما اعتقل شقيقهم إسلام عام 2018، ولهم شقيق سادس شهيد وهو عبد المنعم أبو حميد، كما أن بقية العائلة تعرضت للاعتقال.

وهدمت قوات الاحتلال منزل عائلة أبو حميد خمس مرات، كان آخرها عام 2019، كما حرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات، وفقدوا والدهم خلال سنوات اعتقالهم.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك