إطلاق حملة توعوية ضد التطبيع في غزة

غزة - صفا
أعلنت الهيئة العامة للشباب والثقافة في غزة وحملة المقاطعة - فلسطين، يوم الثلاثاء، عن إطلاق حملة توعوية لتعزيز ثقافة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي ومناهضة التطبيع في المجتمع الفلسطيني، على أن تنفذ أنشطتها وبرامجها خلال يناير/ كانون ثاني الحالي.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك لرئيس الهيئة أحمد محيسن، ورئيس حملة المقاطعة باسم نعيم، في مقر وزارة الإعلام بمدينة غزة.
وقال محيسن: "نعلن اليوم عن إطلاق عدد من البرامج والأنشطة الثقافية والتوعوية والتي تأتي انطلاقًا من مسؤولياتنا بضرورة الحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية التي باتت مهددة، والتصدي لكل محاولات التطبيع مع الاحتلال"، مشيرًا إلى أن الأنشطة تأتي في إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين الهيئة وحملة المقاطعة.
وأضاف "قررنا أن يكون الشهر الحالي من العام الجديد مخصصٌ لمواجهة التطبيع والدعوة إلى مقاطعة الاحتلال، بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والمراكز الثقافية والشبابية التابعة للهيئة"، لافتًا إلى أن الهيئة ستواصل عملها على مدار العام ليبقى العمل ضد التطبيع حاضرًا في المشهد الثقافي الفلسطيني.
وأشار محيسن إلى أن الهيئة تضع قضية التطبيع على سلم أولوياتها باعتبارها أبرز التهديدات المحدقة بالرواية الفلسطينية، مشددًا على ضرورة بناء استراتيجيات جديدة ونوعية لمواجهة الحملة الممنهجة ضد الهوية الثقافية الفلسطينية.
ولفت إلى أن الهيئة نظمت العام الماضي بالتعاون مع الحملة وشركاء آخرين مسابقة بحثية دولية حول التطبيع، وشهدت مشاركة واسعة من باحثين فلسطينيين وعرب، بالإضافة إلى تنظيم العديد من الفعاليات التي تدعو إلى مواجهة التطبيع والتوعية حول مقاطعة الاحتلال.
وكشف محيسن عن عدد من الفعاليات التي سيتم تنفيذها خلال الشهر الحالي أبرزها: لقاء حواري مع المجلس الاستشاري الفصائلي، وتدشين جداريات فنية، ومشروع سفينة الشباب (قاطع القتلة) لتنفيذ زيارات للهيئات المحلية والدولية، وورشة عمل بعنوان معاً لدعم المنتج الفلسطيني، وملتقى تدريبي: القيادة ومقاومة التطبيع، ومعرض للمنتجات الفلسطينية، وورشة عمل للأمهات للتوعية حول المنتج الفلسطيني، وورشة عمل حول مقاومة التطبيع، بالإضافة إلى عقد لقاءات ومحاضرات توعوية في عدد من المدارس والجامعات، وندوة حول أهمية صناعة الأفلام ضد التطبيع.
من جهته، أكد نعيم ضرورة تضافر كافة الجهود والخطط للحد من محاولات شيطنة النضال الفلسطيني ضد الاحتلال، وضرورة التصرف العملي للحد من ظاهرة التطبيع وتثبيت الحق والتراث والهوية الفلسطينية.
وتقدم نعيم بالشكر للهيئة والجهات الشريكة على إطلاق هذا الحملة التي تهتم بترسيخ الثقافة والقيم الفلسطينية، داعيا الجميع للعمل على نصرة هذه الحملة والتصدي للتطبيع بكافة أشكاله.
أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك