المنظمات الأهلية تحمل الاحتلال مسؤولية مصير الأسير أبو هواش

رام الله - صفا

حمّلت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، يوم الإثنين، سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات الحالة الصحة المتردية للأسير هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 140 يومًا، مطالبة في الوقت نفسه بضرورة إيفاد لجان طبية متخصصة لزيارته والوقوف على وضعه الصحي.

وطالبت الشبكة، في بيان وصل "صفا"، بضرورة التحرك العاجل من المؤسسات الدولية، والأمم المتحدة ومنظماتها ذات العلاقة لإنقاذ حياة الأسير أبو هواش، الأب لخمسة أطفال، والمعتقل منذ السابع والعشرين من أكتوبر/ تشرين أول 2020.

ودعت لأوسع حملات المناصرة الدولية لإسناد إضراب الأسير أبو هواش ولمساندة 500 معتقل إداري شرعوا منذ مطلع العام الحالي بمقاطعة محاكم الاحتلال بسبب تمديد اعتقالهم الإداري الذي يخالف كل المواثيق والقوانين الدولية.

وطالبت بتحرك رسمي فاعل وضاغط من أجل إطلاق سراح أبو هواش بموازاة التحركات الشعبية والفعاليات المطالبة بإنقاذ حياته ضمن تكامل العمل شعبيا ورسميا لتجنيد أوسع الحملات وحشد الرأي العام لتسليط الضوء على الحالة المتردية التي وصل إليها بما يعكس معاناة الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال بشكل عام.

وتشير التقديرات الطبية إلى إمكانية عدم قدرة الأسير أبو هواش على استعادة وضعه الطبيعي حتى لو أوقف إضرابه عن الطعام، في إشارة للحالة الصحية الصعبة التي وصل إليها.

ويواصل الأسير هشام أبو هواش (39 عاما) من بلدة دورا بمحافظة الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 140 على التوالي احتجاجا على اعتقاله الإداري.

ويعاني، بحسب تقارير طبية، من وضع صحي حرج، حيث فقد الكثير من وزنه، وأصيب بسلسلة انتكاسات متتالية في وضعه الصحي الذي تدهور خلال الأيام الماضية إلى درجة باتت تهدد بفقدان حياته في كل لحظة.

أ ج/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك