الاحتلال يقمع مسيرة بالشيخ جراح ويعتقل شابًا وطفلاً ويصادر أعلامًا

القدس المحتلة - صفا

قمعت قوات الاحتلال، يوم الجمعة، المتظاهرين خلال مشاركتهم في المسيرة الأسبوعية بحي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، واعتقلت طفلاً وشابًا.

واعتدت قوات الاحتلال بالضرب والدفع على المشاركين بالمسيرة في الحي، وصادرت منهم الأعلام الفلسطينية.

واعتقلت القوات شابًا بعد الاعتداء عليه بالضرب، بسبب رفعه علم فلسطين، واعتقلت الفتى أحمد شويكي (12 عامًا).

كما لاحقت قوات الاحتلال المسيرة خلال دخولها إلى الجهتين الشرقية والغربية من الشيخ جراح، وحاصرتها من جميع الجهات.

ونصبت قوات الاحتلال حواجز حديدية في الشارع الرئيس بالشطر الغربي من الحي ومنعت المتظاهرين الاقتراب من أرض عائلة سالم.

وشارك العشرات من أهالي الشيخ جراح والناشطين الأجانب اليوم في المسيرة الأسبوعية التي تنظم كل يوم جمعة عند المدخل الرئيس للحي.

وانطلقت مسيرة من المدخل الرئيس إلى الجهة الشرقية من الحي، وبعد قمعها من قبل قوات الاحتلال توجهت إلى الشطر الغربي تضامنًا مع عائلة سالم المهددة بالإخلاء من منزلها.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وصورًا لعائلة سالم وشعارات باللغات العربية والانجليزية والعبرية مثل: "لا للاحتلال"، و"من حقي العيش في بيتي بالشيخ جراح" و"عائلة سالم في خطر" و"ضد التهجير وحكومة الاحتلال والمال".

وردد المشاركون هتافات ضد الاحتلال والاستيطان، وأخرى تضامنية مع أهالي الشيخ جراح وسلوان وبلعين وبيتا والأسرى والقدس.

أ ك/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك

برنامج "ما خفي أعظم"