طعن على قرار إخلاء عائلة سالم من منزلها بالشيخ جراح

القدس المحتلة - صفا

قدم المحامي ماجد غنايم وكيل الحاجة فاطمة سالم اليوم الخميس، طعنًا بقرار حكم الإخلاء من عقارها بحي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة الصادر بحقها في عام 1988، بموجب قانون التقادم.

وأكد غنايم في جلسة عقدت اليوم بمحكمة دائرة الاجراء غربي القدس المحتلة، أن قرار الحكم غير ساري المفعول، فبموجب القانون لا يمكن تطبيق قرار حكم مر عليه 25 عاما.

وقال: "قرار حكم الاخلاء الذي تدعي العائلة اليهودية بملكيته وهو بحوزتها منذ عام 1988، مضى عليه 33 عاما دون أن ينفذ".

وكان ما يسلم بموظف "دائرة الإجراء الاسرائيلية سلم مؤخرا الحاجة فاطمة سالم بلاغا، بحضور جلسة المحكمة اليوم، بخصوص تنفيذ قرار الحكم بعام 1988 من محكمة الصلح، ويقضي بإخلاء العائلة من عقارها بالشيخ جراح".

غنايم أن "الشرطة طلبت خلال جلسة المحكمة تأجيل تنفيذ قرار إخلاء عائلة سالم من عقارها، بسبب حساسية الوضع في الشيخ جراح، وخطورة الأمر على حياة الشرطة التي تعمل في دائرة الإجراء".

وقال: "تبين خلال الجلسة أن ملف دائرة الاجراء السابق حرق وغير موجود، حتى قرار الحكم الموجود بدائرة الإجراء غير مصدق من أي محكمة ولا مختوم، ولا أحد يعرف من كان المدعي ولا المدعى عليه، حتى كاتب العدل الذي كان وكيلا للعائلة اليهودية التي تدعي ملكية العقار قال إن النسخة الأصلية غير موجودة معه، وفحصنا بالمحكمة لا يوجد قرار حكم بالإخلاء".

وبين غنايم أن المحكمة طلبت استكمال الأوراق من قبل المحامي الوكيل مع العائلة اليهودية الذي كان آنذاك عام 1988، كما طلبت منه تقديم تصريحا مشفوعا بالقسم للمحكمة حول حيثيات الموضوع.

ونوه إلى أن المحكمة طلبت من "يونثان يوسف" الذي يدعي ملكية العقار بتقديم كافة أوراق عقود الشراء، الذي ادعى أنه اشترى العقار بدون طابو حتى اليوم.

وقال غنايم:" قدمنا ادعاءات مفصلة أمام دائرة الاجراء، وطلبنا منها إغلاق الملف، إذا العائلة اليهودية تدعي أنه معها حقوق، أبواب المحكمة مفتوحة تستطيع ان تتقدم للمحكمة بدعوى جديدة للإخلاء، وسينظر بطلبها وفق القانون".

وفي السياق، رفضت المحكمة اليوم دخول الشقيقين ابراهيم وخليل سالم جلسة المحكمة في دائرة الاجراء، ولم تسمح إلا لوالدتهما فاطمة بحضور الجلسة، بينما سمحوا لـ7مستوطنين ورئيس الشرطة بحضورها.

وتظاهر عشرات من نشطاء السلام اليوم أمام محكمة دائرة الإجراء، تضامنًا مع عائلة سالم، ورددوا هتافات مناهضة للاحتلال والاستيطان في حي الشيخ جراح وأحياء القدس.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك