"وإدراج المؤسسات المتضررة من العدوان ضمن ملف الإعمار"

الدعاليس يعلن تخصيص قطعة أرض لإنشاء نادٍ اجتماعي للصحفيين بغزة

غزة - صفا

أعلن رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي عصام الدعاليس يوم الخميس، عن تخصيص قطعة أرض لصالح المكتب الإعلامي الحكومي بغرض إنشاء نادٍ اجتماعي للصحفيين الفلسطينيين بغزة.

وأكد الدعاليس خلال كلمته في حفل الوفاء للصحفي الفلسطيني والذي أقامه مكتب الاعلام الحكومي، إدراج المؤسسات الإعلامية المتضررة خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مايو الماضي ضمن ملف الإعمار.

وأعلن عن تمويل واعتماد جائزة تشجيعية سنوية للصحفيين بقيمة 5 ألاف دولار، تحت إشراف المكتب الإعلامي الحكومي ووفقًا لمعاييره بالتنسيق الكامل مع الأمانة العامة لمجلس الوزراء.

وقال الدعاليس "جئنا لنحتفي بكم لعظيم صنيعكم، حيث عززت الصحافة في الآونة الأخيرة زيادة الوعي تجاه قضيتنا، وتوجيه الأنظار تجاهها وتجاه عنجهية الاحتلال بحق شعبنا".

وأوضح أنه بالرغم ما يكابده الصحفيين من انتهاكات وغطرسة صهيونية، حيث سجل العام المنصرم 1200 انتهاك صهيوني بحق الصحفيين، "كان أشدها وطأة وإجرام تلك الجرائم التي ارتكبت خلال مسيرات العودة وخلال العدوان الأخير على غزة".

وذكرالدعاليس أنه نتيجة للاعتداءات الإسرائيلية فقد العديد من أبناء الأسرة الإعلامية وإصابة العشرات منهم على مرأى ومسمع العالم بأسره، الصحفيين الشهداء ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين والذي ارتقيا أثناء تغطيتها لأحداث مسيرات العودة، والشهيد يوسف أبو حسين خلال العدوان الأخير على غزة.

وأوضح أن المكتب الإعلامي الحكومي سهّل العمل الإعلامي بغزة وقام بتذليل العقوبات أمامهم رغم قلة الإمكانات وجملة العقبات والتحديات، وتوفير بيئة مناسبة للعمل الصحفي".

وأضاف الدعاليس "لم تسجل أي محاكمة أو أمر حبس على خلفية قضية نشر، وتم إدراج تعويضات المؤسسات الاعلامية المتضررة خلال العدوان الأخير والبحث مع كل المتبرعين من أجل تعويض المؤسسات الإعلامية للأضرار التي لحقت بهم خلال العدوان الأخير".

كما أعلن عن إعفاء كافة الإذاعات المحلية من رسوم لعام كامل ومعدات الإعلامية لعام كامل.

ودعا الدعليس كافة الصحفيين والوكالات العاملة في الميدان حول ضرورة تكثيف الجهود الحثيثة لدعم واسناد قضيتنا العادلة و ايصال صوت شعبنا المحاصر في كافة المحافل.

وفاءً للصحفي

وقال رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف نلتقي اليوم في عام 13 على التوالي في يوم للصحفي الفلسطيني كمناسبة وطنية تكتسب اهمية خاصة كونها تأتي وفاء للصحفي وتكريما له في خدمة القضية الفلسطينية.

وأكد معروف أن يوم الصحفي ليس يومًا عابرًا بل مناسبة وطنية نحييها كل عام؛ لتذكرنا بمسؤوليتنا وواجباتنا في الحفاظ على حرية الكلمة، ونستذكر ثانيًا قيمة الرسالة الوطنية والمهنية لفرسان الميدان وعيون الحقيقة.

وأشار إلى أنه شهد العام الماضي أكثر من 1200 انتهاكًا وثقتها وحدة الرصد والمتابعة بالإعلام الحكومي، موضحا أن المكتب الإعلامي سيصدر التقرير السنوي للحريات مفصلا خلال ايام قليلة شاملا أبرز اعتداءات الاحتلال التي كانت خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.

وثمن معروف جهود التي يقوم بها الصحفيين الفلسطينيين ووسائل الإعلام في مواكبة الاحداث ونقل حقيقة ما يجري على أرضنا داعيا إياهم لبذل المزيد من الجهود لإظهار جرائم الاحتلال.

وذكر أن العام شهد ارتقاء الشهيد يوسف أبو حسين، وإصابة أكثر من 12 صحفي ودمرت عشرات المؤسسات الصحفية، "ولا تزال الانتهاكات مستمرة بالضفة المحتلة من اعتقال للصحفيين ومصادرة معداتهم".

وطالب معروف المؤسسات والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية بتجسيد حالة تضامن حقيقي مع الصحفي، من خلال أفعال ومواقف جريئة تتناسب وفداحة اعتداءات الاحتلال

وشدد على ضرورة تحلى الصحفي بالعمل وفقًا للقانون والمسؤولية الاجتماعية والوطنية، والسعي الحثيث لتوفير بيئة العمل المناسبة.

وأكد معروف على ضرورة الوحدة وجمع الكلمة، مطالبًا بضرورة إعادة الاعتبار للجسم الصحفي، من خلال إجراء انتخابات لنقابة الصحفيين، وفق أسس ديمقراطية نزيهة وشفافة يشارك بها جموع الصحفي.

وختم "ونحن على اعتاب عام جديد؛ نسأل الله أن يكون عام بركة لشعبنا، ونفتتح العام بالإعلان عن تشكيل مجلس استشاري يضم نخبة من الإعلاميين سيعمل على إطلاق العنان للإذاعات المحلية اعلامية وسيتم تكريمها سنويا".

من جهته، قال الصحفي يحيى اليعقوبي في كلمة ممثلة عن الصحفيين المكرمين "أقف بينكم وانا استذكر صورة من صور العدوان وقصف الاحتلال مقر عملي وتضرر منزلي؛ لكنني حملة أمانة للقيام بواجبي المهني رغم التشرد وقسوة الشعور التي مررت بها".

وأضاف "نلتقي اليوم في يوم الوفاء للصحفي الفلسطيني لنؤكد على أهمية الدفاع عن قضيتنا العادلة، نستند لعامل قوة أننا اصحاب ارض وهوية لذلك سخرنا اقلامنا و كاميراتنا واصواتنا للدفاع عن قضيتنا".

ودعا لتشكيل جبهة ضغط حقيقة على الاحتلال لصد جرائمه بحق شعبنا، مطالبًا بإجراء انتخابات نقابة الصحفيين؛ لتكون مظلة لكل الصحفيين تحت ألوان العلم الفلسطيني.

كما أعلن عن جائزة تشجيعية سنوية للصحفي الفلسطيني تحت تصرف المكتب الاعلام الحكومي، لافتًا أنه سيجري تكريم الصحفيين المتميزين في كل عام.

في السياق، أشار رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي إلى تسجيل أكثر من 1200 انتهاكًا هذا العام بحق الصحفيين الفلسطينيين، لا سيما خلال العدوان على غزة ومسيرات العودة.

ودعا الدعاليس الصحفيين والوكالات العاملة في الميدان، لتكثيف الجهود الحثيثة لدعم وإسناد قضيتنا العادلة، وإيصال صوت شعبنا المحاصر في كافة المحافل.

أ ش/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك