الإفراج عن أسير مقدسي بعد اعتقاله 6 سنوات و8 أشهر

القدس المحتلة - صفا
أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد، عن الأسير المقدسي محمد ناصر محمد عطية (26 عامًا) من بلدة العيسوية شمال شرقي القدس المحتلة، بعد ان أمضى مدة محكوميته البالغة ست سنوات وثمانية أشهر.
وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب بأن قوات الاحتلال كانت اعتقلت عطية بتاريخ 28/4/2015، ووجهت له تهمة الضلوع بأعمال مقاومة.
وأشار إلى أن الأسير عطية تنقل بين عدة سجون، وتحرر من سجن "النقب" الصحراوي، حيث كان في استقباله عددًا من أفراد عائلته وأصدقاءه.
وفي السياق، يدخل الأسير المقدسي فؤاد أحمد القاق (24 عامًا) من بلدة سلوان، عامه الاعتقالي الخامس والأخير في سجون الاحتلال.
ويعتبر القاق من أكثر الشبان المقدسين الذين تعرضوا للاعتقال منذ نعومه أظافره، ففي العام 2014 اعتقل وهو قاصر من ساحات المسجد الأقصى، وحكم عليه بالسجن الفعلي مدة 3 أشهر، وأعيد اعتقاله مرارًا لأكثر من 22 مرة.
كما اعتقل في عام 2017، وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 4 سنوات ونصف، ليصبح رصيده بالمعتقلات قرابة 6 سنوات، وقد تنقل بين كافه سجون الاحتلال، ويقبع حاليًا بسجن "النقب".
يذكر أن والده توفي وهو في المعتقل عام 2019، وحرم من إلقاء نظرة الوادع عليه، كما تعرض للعزل لمده شهرين متنقلًا فيها بين سجون "هدريم، الشارون ونفحة".
ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك