مواجهات بعد منع السلطة إحراق قبر يوسف بنابلس

نابلس - صفا

منعت الأجهزة الأمنية مساء الجمعة شبانًا غاضبين من إحراق قبر يوسف بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أنّ مسيرة غاضبة انطلقت ليلًا من أمام مخيم بلاطة شرقي نابلس بمشاركة عشرات الشبان، واتّجهت صوب قبر يوسف بمنطقة بلاطة البلد، في محاولة لإحراقه ردًّا على اعتداءات المستوطنين المتصاعدة.

وذكرت المصادر أنّ تعزيزات من الأجهزة الأمنية وصلت لموقع قبر يوسف وانتشرت في محيطه، ومنعت المسيرة من الاقتراب منه، ودارت مواجهات بينها وبين المشاركين في المسيرة.

يذكر أن المستوطنين يقدسون قبر يوسف في نابلس بزعم أنّه يعود للنبي يوسف عليه السلام، في حين تؤكد الشواهد التاريخية أنه يعود لشخص مسلم من سكان بلاطة البلد عاش في القرن التاسع عشر الميلادي.

ويخضع قبر يوسف لحراسة أجهزة السلطة على مدار الساعة، والتي عادة لا تغادر الموقع إلا عند اقتحام الاحتلال والمستوطنين للقبر.

وكثّفت عصابات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال من هجومها واعتداءاتها على أراضي المواطنين ومنازلهم في نابلس، وتحديدًا في بلدة برقة جنوبي المدينة.

وندّد مواطنون ونشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي بغياب الأجهزة الأمنية بشكل كامل عن حماية أهالي برقة من اعتداءات المستوطنين.

ع و/غ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك