الاحتلال يجدد أمر إبعاد أسير محرر من أم الفحم عن القدس

أم الفحم - صفا

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قراراً بإبعاد الأسير المحرر فواز حسن إغبارية من مدينة أم الفحم بالداخل الفلسطيني المحتل عن المسجد الأقصى المبارك والاقتراب من محيطه في مدينة القدس المحتلة لمدة 6 أشهر إضافية.

وتجدد سلطات الاحتلال قرار إبعاد إغبارية كل ستة أشهر منذ أعوام عدة.

وبدأ الإبعاد له عن القدس منذ يوم توقيع القرار 14 كانون الأول/ ديسمبر 2021 وسيستمر لغاية 14 حزيران/ يونيو 2022، بموجب قرار عسكري صادر عن الجيش الإسرائيلي ووفقاً لأنظمة الطوارئ من العام 1945.

وسوّغ ما يسمى مسؤول الجبهة الداخلية الإسرائيلي الجنرال أوري غوردن، أمر الإبعاد العسكري بالقول إنه "نظراً لاعتقادي أن الأمر ضروري من أجل أمن الدولة وسلامة الجمهور وحفظ النظام، صدر الأمر بمنع دخول فواز إغبارية أو إقامته أو تواجده في منطقة نفوذ شرقي القدس ويشمل المسجد الأقصى، كما هو مبين في القائمة الملحقة بهذا الأمر، وكل ما يشكل جزءاً لا يتجزأ منه”.

وإغبارية من الشخصيات التي منعت سلطات الاحتلال خطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة الشيخ عكرمة صبري من اللقاء والتواصل معها في أيلول/ سبتمبر 2021.

يذكر أن إغبارية كان أحد المعتقلين في الملف المعروف إعلامياً بـ"عشاق الأقصى"، أمضى في السجون الإسرائيلية مدة 6 أشهر إلى جانب اعتقال منزلي خارج أم الفحم 6 أشهر أخرى، كما أُبعد عن المسجد الأقصى عدة مرات في أعوام سابقة.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك