عناصر "فتح" اقتحموها

مسيرة برام الله رفضًا للاعتقالات السياسية في الضفة

رام الله - صفا

نظمت عائلات المعتقلين السياسيين ونشطاء وطلاب جامعات مساء الخميس، مسيرة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، رافضة للاعتقالات السياسية.

وجاءت الفعالية في خضم حملة الاعتقالات التي تشنها الأجهزة الأمنية في جميع محافظات الضفة الغربية، بحق نشطاء حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية، والطلبة الجامعيين والأسرى المحررين.

ورفع المشاركون صور المعتقلين في سجون السلطة، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين ووقف الاعتقالات السياسية، في ظل حملات الاعتقالات التي تشنها قوات الاحتلال.

وهتف المشاركون بعبارات "الاعتقال ليش ليش مرة السلطة ومره الجيش .. يا سلطة بتعتقلي بالشرفا والجواسيس باحضانك .. يا سلطة الكلاشنات بكفيكي خيانات .. يسقط يسقط حكم العسكر".

ودعا المشاركون رئيس السلطة ورئيس الحكومة بوقف الاعتقالات السياسية وملاحقة الأسرى المحررين.

ونددوا بالتنسيق الأمني مع الاحتلال، والذي من شأنه إعادة اعتقال النشطاء لدى سلطات الاحتلال.

واستنكر المشاركون قتل الأجهزة الأمنية للشاب أمير اللداوي في أريحا، معتبرين ذلك مسلسلا من الاغتيالات على غرار اغتيال المعارض السياسي نزار بنات.

وخلال الفعالية، اقتحم عناصر من حركة فتح المسيرة وهتفوا بعبارات ضد غزة، كما هتفوا بعبارات عنصرية تعزز الانقسام.

ط ع/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك