"جريمة إنسانية"

حماس تحمل الاحتلال تداعيات قمع الأسيرات والأسرى

غزة - صفا

حملت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن نتائج وتداعيات عمليات القمع والعزل ضد الأسيرات والأسرى، معتبرةً إياها جريمة ضد الإنسانية.

وطالبت حماس على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم في بيان صحفي الخميس، الجميع بالتحرك والوقوف عند مسؤولياته، والضغط على الاحتلال لإنهاء هذه المعاناة، وخاصة المؤسسات الحقوقية والدولية، "لأن استمرار الصمت على هذه الجرائم والانتهاكات تشجيع للاحتلال على الاستمرار في سياساته القمعية بحق الأسرى".

وأكد برهوم أن كل محاولات الاحتلال للنيل من إرادة الأسرى والأسيرات بائسة، ولن تفلح في تركيع رموز نضال شعبنا الفلسطيني.

ودعا كل مكونات وجماهير شعبنا إلى المشاركة الفاعلة في أوسع حملة تضامن مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، والتفاعل الكبير مع كل الأنشطة والفعاليات الكفاحية والنضالية والشعبية في كل محافظات الوطن، وأن توازي هذه المشاركة مستوى تضحياتهم الكبيرة، فنصرتهم واجب وطني علينا جميعا.

وحيت الحركة كل الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، الذين يضربون أروع الأمثلة في الصمود والتحدي ومواجهة إجراءات إدارة السجون الصهيونية.

كما وجهت التحية للأسير البطل هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 128 يوما، والذي يواجه إهمالا طبيا ووضعا صحيا صعبا، حيث يخوض بأمعائه الخاوية معركة نضالية ضد إدارة السجون الصهيونية لانتزاع مطالبه وحقه في الحرية، وإن عدم استجابة الاحتلال حتى الآن لمطالبه بإنهاء اعتقاله هو بمثابة إعدام بطيء له.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك