دانت قرارات الجامعة وطالبتها بالاعتذار

الكتلة الإسلامية تعلن دعمها لممثلي الكتل الطلابية بجامعة بيرزيت

بيرزيت - صفا

أعلنت الكتلة الإسلامية الجناح الطلابي لحركة حماس عن دعمها وإسنادها لممثليها وكتلة القطب الطلابي ولجانهم الرافضة لقرارات إدارة جامعة بيرزيت "المجحفة وغير المقبولة" بحق ممثلي الكتلتين وتحويلهم للتحقيق.

ورفضت الكتلة في بيان وصل "صفا" نسخة عنه الثلاثاء، موقف جامعة بيرزيت القاضي بمنع أهالي الشهداء والأسرى من دخول حرم الجامعة، معتبرة أن ذلك يستوجب تقديم اعتذار رسمي من إدارة الجامعة.

وقالت: "نتفاجأ اليوم بقرارات مجحفة وغير مقبولة بحق ممثلي كل من الكتلة الإسلامية والقطب الطلابي بعد المظاهر الوطنية التي نُظمت بذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

ودعت الكتلة الإسلامية إدارة جامعة بيرزيت لإلغاء قراراتها الأخيرة والتراجع الفوري عنها انحيازًا لحق الطلبة في ممارسة أنشطتهم الطلابية والوطنية المكفولة في الجامعات والمواقع التعليمية.

وطالبت طلبة جامعة بيرزيت بكافة توجهاتهم وانتماءاتهم لوقفة حقيقية إلى جانب زملائهم وعدم السماح لإدارة الجامعة لتقيد ومنع حرية العمل الطلابي.

وحذرت الكتلة الإسلامية من استهداف نشطاء وممثلي الأطر الطلابية بأي عقوبات "ضمن السياسة الجديدة لعمادة شؤون الطلبة والتي تريد كسر الحركة الطلابية.

وأكدت أن الأطر الطلابية ستمارس حقها الطبيعي والمشروع في الاحتجاج والنضال الطلابي ضد أي قرارات تستهدف كسر الإرادة أو خفض سقوف العمل الطلابي.

وسجلت الكتلة الإسلامية فخرها واعتزازها بالطلبة في جامعة بيرزيت الذين يقفون بشموخ وإباء في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وشددت على حق طلبتنا في ممارسة الأنشطة والفعاليات الوطنية دون قيد أو شرط في كل الجامعات وفي مقدمتها جامعة بيرزيت التي تمثل صرحاً شامخاً وأبياً في مقاومة الاحتلال وكسر عنجهيته.

وأطلق طلاب وخريجون من جامعة بيرزيت حملة على مواقع التواصل، رفضاً لقرار إدارة الجامعة تحويل ممثلين عن الكتل الطلابية للجنة التحقيق، على خلفية تنظيم نشاطات في ذكرى انطلاقة تنظيمات فلسطينية خلال الأيام الماضية.

ونشر الطلاب على وسوم "خريجو بيرزيت يرفضون القرار"، و"مع الحركة الطلابية"، و"لن يمر" لمطالبة إدارة الجامعة بالتراجع عن القرارات واحترام حق الكتل الطلابية في العمل الوطني والنقابي، كما قالوا.

د م/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك