"الشعبية" بذكرى انطلاقتها بنابلس تجدد تمسكها بخيار المقاومة

نابلس - صفا
نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السبت مسيرة ومهرجانًا خطابيًا في نابلس بمناسبة الذكرى الـ54 لانطلاقتها.
وشارك المئات من قيادات وأنصار الجبهة وممثلي القوى والفصائل بالمسيرة التي جالت ميدان الشهداء، وسط هتافات تؤكد التمسك بخيار المقاومة ورفض الحلول السلمية.
وفي كلمة للجبهة الشعبية، جددت تمسكها بخيار المقاومة بكافة أشكالها كخيار استراتيجي، وكذلك تمسكها بفلسطين من البحر إلى النهر، بلا مساومة أو مقايضة.
وطالبت بإلغاء اتفاق أوسلو وما ترتب عليه من اعتراف بـ"إسرائيل" والتزامات سياسية وأمنية واقتصادية.
كما طالبت بمجابهة الهرولة العربية للتطبيع مع الاحتلال باعتباره خيانة قومية ووطنية للقضايا والحقوق العربية، وفي قلبها القضية الفلسطينية.
ودعت إلى إجراء حوار وطني شامل بمشاركة كل القوى الوطنية والمجتمعية، بهدف إجراء مراجعة نقدية سياسية وتنظيمية شاملة، للخروج من حالة الانقسام وتصحيح مسار الحركة الوطنية.
كما دعت لتوحيد الجهود الوطنية في الدفاع عن الأسرى، ووضع خطة لتوحيد التحرك وطنياً ومؤسسياً وشعبياً.
وفي كلمة لفصائل العمل الوطني والإسلامي، هنأ القيادي بالجبهة الديمقراطية محمد دويكات الجبهة الشعبية بذكرى الانطلاقة، وقال إن الجبهة تطوي عامها الرابع والخمسين وهي أكثر صلابة وصمودا وإصرارا على مواصلة مسيرة الكفاح.
ودعا إلى حوار وطني شامل للخروج باستراتيجية وطنية بديلة لعقدين ونصف من الدوران في حلقات مفرغة والزحف نحو الأوهام.
وأكد على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية بكافة أشكالها ضد الاحتلال والمستوطنين.
أ ك/غ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك