عساف: اعتقالات واعتداءات السلطة خطيرة وتضرب السلم الأهلي

رام الله - صفا

انتقد عضو التجمع الديمقراطي الناشط عمر عساف مواصلة أجهزة أمن السلطة الفلسطينية سياسة الاعتقالات السياسية وتصعيد اعتداءاتها ضد المواطنين.

وأكد عساف في تصريح صحفي اليوم الخميس على أن ممارسات السلطة ضد المواطنين لأسباب لها دوافع سياسية تغولا من أجهزتها الأمنية.

وأشار إلى أنها تعكس توجها ما لدى السلطة وأجهزتها الأمنية بالتصدي لأية مظاهر أو سياسات تتعارض والنهج القائم على التنسيق الأمني مع الاحتلال.

وأضاف عساف "ننظر بخطورة لتلك السياسات إذ تضرب آفاق إمكانية إنجاز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام".

وحذر من أنها تضرب عمليًا السلم الأهلي الفلسطيني، وتعمق الأزمة في الساحة الفلسطينية.

ولفت في الوقت ذاته إلى أن السلطة بذلك تصبح معزولة أكثر عن الشارع الفلسطيني، وبالتالي كأنها تريد التفريط بالوحدة الوطنية الفلسطينية لصالح دعم توجهات سياسية تقوم على إمكانية تقديم دعم اقتصادي من جانب الولايات المتحدة وكيان الاحتلال عبر ما يسمى بـ"السلام الاقتصادي".

وشدد الناشط عساف على أن المطلوب أولاً لوقف انتهاكات السلطة هو إحداث ضغط شعبي في الشارع الفلسطيني.

كما طالب بتحرك من مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية والمؤسسات الأهلية والمجتمعية من أجل الضغط على السلطة لوقف اعتداءاتها تلك.

وتواصل أجهزة أمن السلطة اعتداءاتها وانتهاكاتها بحق المواطنين بالضفة والغربية بملاحقتهم واعتقالهم على خلفية سياسية.

وهاجمت أجهزة السلطة خلال الأيام الماضية عددًا من مواكب الأسرى المحررين وجنازات تشييع الشهداء، واستدعت مواطنين بسبب مشاركتهم في استقبال المحررين.

واعتدى جهاز الأمن الوقائي في وقت سابق اليوم الخميس بوحشية على الأسير المحرر مجاهد التلفيتي أمام زوجته وطفله قبل اقتياده إلى أحد مقراته الأمنية في نابلس.

وقبلها بساعات اعتقلت أجهزة أمن السلطة، ثلاثة أسرى محررين من بلدة نعلين غرب رام الله.

وكان استطلاع للرأي أجراه "المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية" في الفترة بين 8 إلى 11 (ديسمبر) 2021، أظهر أن 74% من الجمهور الفلسطيني يريدون استقالة رئيس السلطة محمود عباس، و71% غير راضين عن أداء الرئاسة وعباس.

في حين، أفاد 70% من المستطلعة آراؤهم أنهم يريدون إجراء انتخابات فلسطينية عامة وتشريعية ورئاسية.

فيما يعتقد 56% بأن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية أصبحت عبئًا على الشعب الفلسطيني.

وبينت نتائج الاستطلاع أن 80% يشعرون بالأمن في قطاع غزة مقابل 50% بالضفة الغربية.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo