الهيئة: تخوفات حقيقية على حياة الأسيرين المريضين أبو حميد والعمور

رام الله - صفا

هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير الأحد من تفاقم الظروف الصحية للأسيرين المريضين ناصر أبو حميد ورياض العمور، واللذان يتعرضان لانتهاكات طبية ممنهجة، مؤكدة أنه يتم استهدافهم بشكل مستمر وتتعمد إدارة السجون ممارسة سياسة القتل البطيء بحقهم.

وأوضحت الهيئة في التقرير الذي وصل وكالة "صفا" أنه تم نقل الأسير ناصر أبو حميد الى "مستشفى برزيلاي" بعد تردي وضعه الصحي.

وكشفت الهيئة في هذا السياق أن أبو حميد (49عاما) من مخيم الامعري/ رام الله يتعرض لمماطلة في البدء بأخذ جلسات العلاج الكيماوي، ومن المفترض أن يخضع لـ 12 جلسة علاج، إلا أنه لم يبدأ بها لغاية اللحظة مما أدى الى تفاقم وضعه الصحي.

وكان الأسير ناصر قد خضع سابقًا لعملية استئصال ورم سرطاني (قرابة 10 سم) في منطقة الرئة خلال شهر تشرين أول الماضي.

أما عن حالة الأسير رياض العمور (52 عاما) / بيت لحم، والذي يعد من أخطر الحالات المرضية الصعبة الموجودة في سجون الاحتلال، فقد تعرض لجلطة قلبية قبل 5 أيام، بعد أن شعر بألآم شديدة وأصيب بوعكة صحية مفاجئة.

وذكرت أن العمور يعاني من مشاكل صعبة في القلب، حيث يوجد في صدره جهاز منظم للضربات، وهذا الجهاز يحتاج إلى تغيير كل 9 سنوات حسب ما تم إبلاغه، في الوقت الذي انتهت صلاحيته منذ أكثر من سنوات وما زالت إدارة السجون تماطل في تغييره.

وحملت هيئة شؤون الأسرى والمحررين كامل المسؤولية عن حياة أبو حميد والعمور وكافة الأسرى المرضى وتطالب كافة المؤسسات والمنظمات الدولية والانسانية والصليب الاحمر للتدخل الفوري والعاجل لنيل حريتهم.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo