تشكيل "ميليشيات" لمأسسة الاعتداءات على السكان

وسط توتر بالمدينة.. تحذيرات من مسيرة استفزازية للمستوطنين باللد

اللد - خـاص صفا

من المقرر أن ينفذ مستوطنون مسيرة استفزازية في مدينة اللد بالداخل الفلسطيني المحتل، الأحد، في ظل توتر شديد تشهده المدينة منذ هبة الكرامة بمايو تنديدًا بالعدوان على الأقصى والقدس واعتداءات المستوطنين، وما تبع أحداثها من حملة اعتقالات واستهداف لسكان المدينة.

وتأتي مسيرة المستوطنين وسط تحذيرات من أن تشهد المدينة اشتباكات وتجدد للأحداث، في ظل الكشف عن أن رئيس بلدية الاحتلال في اللد شكّل ميليشات إرهابية تحت اسم "حراس اللد" بهدف مأسسة الاعتداء على الفلسطينيين والتضييق على وجودهم.

وحذرت اللجنة الشعبية في اللد من مسيرة المستوطنين الاستفزازية المقرر تنظيمها، معتبرة أن هذه المسيرة هي استفزاز لمشاعر الفلسطينيين في المدينة.

وحمّلت اللجنة في بيان صحفي مسؤولية تبعات هذه الاستفزازات لرئيس بلدية الاحتلال وقيادة شرطته في اللد، كما حذرت الجهات الرسمية من توجيه هذه المسيرة والمشاركين فيها للأحياء التي يسكنها فلسطينيون.

وقالت اللجنة في بيانها "إننا نتوجه إليكم أهلنا في مدينة اللد لتبقوا على حذر شديد وعلى أهبة الاستعداد للوقوف بوجه العنصرية والإرهاب اليهودي".

وأكدت أن رئيس بلدية الاحتلال في اللد لم يكتفِ بأعماله غير المسؤولة التي أدت لأحداث هبة الكرامة في رمضان الماضي، قائلة "ها هو والنواة التوراتية يدعون المتطرفين اليهود الذين تربوا في دفيئات الإرهاب والكراهية في مستوطنات الضفة المحتلة ليقوموا بمسيرة استفزازية لرفع أعلام داخل مدينة اللد يوم الاحد القادم".

ولفتت إلى أن رئيس بلدية الاحتلال شكّل أيضًا ميليشات إرهابية تحت اسم "حراس اللد" بهدف مأسسة الاعتداء على الفلسطينيين والتضييق على وجودهم.

وأكدت اللجنة أنه تم توفير غرفة عمليات لهذه الميليشيات في مكاتب البلدية، كما وسُمح لهم بنشر كاميرات مراقبة في المدينة، وحرض رئيس بلدية الاحتلال على الفلسطينيين وعلى وجودهم في المدينة.

والأسبوع الماضي شهدت المدينة تكرار اعتداءات لمستوطنين، حيث هاجمت مجموعة منهم منزل عائلة في المدينة واعتدت على سكانها، فيما ألقى فلسطينيون قنبلة على أحد منازل المستوطنين في المدينة ردًا على الاعتداء.

وتشهد اللد توترًا بعد الحادثتين في ظل مخاوف من تجدد الاشتباكات في المدينة عقب تصعيد "إسرائيل" هجمتها على المدينة بعد هبة الكرامة.

يُذكر أن المدينة لا تزال تشهد حملة اعتقالات واسعة، وفي وقت تم الإفراج فيه عن عدد من شبان الهبة بقيود تعجيزية، ولا يزال العشرات رهن الاعتقال وقدمت لوائح اتهام بحقهم.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك