رزق بتوأم من نُطف مهرّبة

الأسير حميد.. حياة تنبعث من بين عتمات الأسر

غزة - محمود البزم - صفا

أصوات زغاريد تعلو داخل إحدى غرف قسم الولادة بمستشفى الشفاء في غزة بعدما وضعت زوجة الأسير ناهض حميد توأمًا حملت بهما بواسطة نطف مهربة من زوجها داخل سجون الاحتلال.

هاني وهمام طفلان بزغ نورهما، فجر السبت، ليرسما البسمة على وجه والدتهما رسمية حميد التي يقبع زوجها في السجون منذ عام 2007، ويمنعها الاحتلال من زيارته.

وقضى ناهض حميد البالغ من العمر 41 عامًا، من بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة، 15 سنة في سجون الاحتلال من أصل 20 سنة مدة محكوميته.

وجرى عقد قران رسمية على زوجها في ربيع 2017 رغم تواجد الأخير في الأسر، ومنذ ذلك التاريخ يحرمها الاحتلال من زيارته، ويمنع لقاءهما.

فمن على سرير المستشفى، تقول والدة التوأم في حديث لمراسل "صفا" إن هذه أجمل هدية يمكن أن أقدمها لوالدهما.

وتوضح حميد أن النطف المهربة فكرة ناجحة لأننا كباقي البشر نحب الحياة رغم أنف الاحتلال الذي يمنعني من زيارة زوجي في السجن".

وتقول:" حاولنا سابقًا تهريبها عدة مرات وفشلنا، حتى أكرمنا رب العالمين كرما مضاعفا ورزقنا توأمًا بصحة وعافية".

وتعتبر رسمية أن هذه الفرحة هي انتصار على الاحتلال الذي يحاول أن يمنعنا من الفرح والسعادة، ونؤكد له أن عزيمتنا قوية ولن نعدم الوسيلة في تكوين أسرتنا.

وتتحسر على غياب زوجها عن هذه الفرحة، آملة الفرج القريب له والخروج من الأسر في أسرع وقت.

وتتمنى حميد أن يرزق الله كل أسير داخل السجن الذرية الصالحة، مؤكدة أن أملنا بالمقاومة كبير في تحقيق صفقة وفاء أحرار تبيض السجون من الأسرى.

ويلجأ العديد من الأسرى داخل سجون الاحتلال إلى فكرة تهريب النطف إلى زوجاتهم، إذ بلغ عدد الأطفال الذين جرى إنجابهم بفضل ذلك 70 طفلا.

أ ك/م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo