أطباء أميركيون يتوقعون انتشارا كبيرا لأوميكرون يفوق "كوفيد-19"

واشنطن - صفا

بمرور الوقت تعلن مزيد من الولايات الأميركية الكشف عن إصابات بمتحور أوميكرون الجديد الذي ظهرت أول إصابة به في ولاية كاليفورنيا قبل أيام.

وأعلنت ولايات نيويورك وكولورادوا وواشنطن وتكساس وهاواي ومينيسوتا اكتشاف عشرات الحالات، مع توقع الكشف عن المزيد بمرور الوقت.

وذكرت السلطات الصحية الأميركية أن كثيرا من المصابين قد تلقوا بالفعل لقاحات "كوفيد-19" في أوقات سابقة، وأن الأعراض التي يعانون منها تُعدّ "خفيفة وسريعة التحسن".

وقلّلت الطبيبة داليا شاهين، العاملة في أحد مستشفيات منطقة آرلنغتون بشمال ولاية فرجينيا المجاورة للعاصمة واشنطن، من تداعيات انتشار المتحور الجديد، وأشارت إلى عدم كفاية البيانات والاختبارات حتى الآن لتكوين صورة كاملة عن مخاطر المتحور الجديد.

وقالت شاهين، في حديث للجزيرة نت، إن المستشفيات الأميركية حتى اليوم "لم تفرض في منطقة العاصمة واشنطن أي إجراءات احترازية إضافية بسبب بدء انتشار وظهور حالات إصابة بمتحور أوميكرون الجديد. فقط مطلوب من جميع العاملين والمرضى والزائرين للمستشفى ارتداء كمامة الوجه طوال الوقت، وهذا الإجراء مطبق منذ مارس/آذار 2020 ولم يتغير حتى الآن".

من ناحية أخرى، أكد الدكتور خالد الشامي الأستاذ المساعد بكلية الطب بجامعة جون هوبكينز أن "تعليمات مركز السيطرة على الأوبئة والأمراض ووزارة الصحة الأميركية لم تفرض أي بروتوكولات جديدة بسبب متحور أوميكرون، وكل شيء يسير كالمعتاد".

توقع زيادة سريعة في الإصابات

وعرفت الولايات المتحدة زيادة كبيرة في نسب الإصابة بفيروس "كوفيد-19" في أشهر الشتاء الماضي بسبب برودة الجو وما يستدعيه ذلك من الوجود في أماكن مغلقة، فضلا عن التجمعات العائلية بسبب بأعياد الميلاد واحتفالات رأس السنة الميلادية.

ورأت الطبيبة شاهين أن "متحور أوميكرون سيكون مثل متحور دلتا الذي عانوا منه في الصيف الماضي، وبلا شك سترتفع أعداد المصابين بمتحور أوميكرون بصورة كبيرة في موسم الشتاء".

من جانبه، أشار الدكتور الشامي، في حديث مع الجزيرة نت، إلى أن "السلطات البريطانية قامت ببعض الاختبارات الدقيقة التي أثبتت أن اللقاحات الحالية لن توقف انتشار وتفشي متحور أوميكرون، ولهذا السبب قرر رئيس الوزراء بوريس جونسون اتخاذ إجراءات صارمة الأسبوع الماضي".

إلا أن الشامي أشار إلى أن "المعلومات والبيانات المتاحة هنا في الولايات المتحدة تشير إلى بعض الحماية التي يوفرها تلقي اللقاحات الخاصة بكوفيد-19 في مواجهة المتحور الجديد".

وكانت العديد من المقاطعات والولايات قد أعادت فرض ضرورة ارتداء كمامات الوجه في أماكن العمل والتسوق والدراسة، بعدما تم تخفيف هذه الإجراءات مع ارتفاع نسب المواطنين الملقحين وانخفاض نسب الإصابة بفيروس "كوفيد-19" في الأشهر القليلة الماضية.

وأكد الدكتور الشامي أنه "لا توجد زيادة في أعداد الحالات التي تحتاج إلى دخول غرف الرعاية المركزة في مركزنا الطبي"، وتوقع الشامي أن "يزداد الهلع بسبب متحور أوميكرون مع الزيادات المتوقعة في أعداد المصابين به، وقبل نهاية الشهر ستتخطى الإصابات بمتحور أوميكرون أعداد الإصابات بالنسخة الأصلية من فيروس كوفيد-19".

وسجلت الولايات المتحدة يوم الثاني من ديسمبر/كانون الأول الجاري 96 ألفا و643 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19″، في حين توفي في اليوم نفسه 1021 شخصا جراء الإصابة بالفيروس.

وبدءا من يوم الاثنين القادم، تعتزم الولايات المتحدة زيادة الفحوص والاختبارات وفرض حجر صحي على المسافرين القادمين من خارج البلاد.

وأكد الرئيس جو بايدن يوم الخميس الماضي الإجراءات الجديدة التي تخطط إدارته اعتمادها لمحاربة تفشي فيروس "كوفيد-19" المتوقع خلال الشتاء، وسط تخوف يقترب من حالة الهلع من انتشار متحور أوميكرون الجديد.

ورجح بايدن في أثناء زيارة لمعاهد الصحة الوطنية (NIH) خارج واشنطن أن يواصل عدد الإصابات بفيروس كوفيد وبمتحور أوميكرون الارتفاع في الأسابيع القادمة.

وتعهد بايدن بعدم اللجوء إلى حالة الغلق الكامل كوسيلة لاحتواء انتشار وتفشي متحور أوميكرون، ودعا الأميركيين إلى عدم التردد في الحصول على الجرعة المعززة من اللقاحات سريعا، مع تأكيده ضرورة توفير اختبارات مجانية للكشف عن الفيروس في المنازل.

المصدر: الجزيرة

م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo