المحررة طقاطقة: الأسيرات يعانين ظروفا عصيبة

بيت لحم - خـاص صفا

قالت الأسيرة المحررة أمل طقاطقة (27 عاماً) من بلدة بيت فجار في بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة إن الأسيرات يواجهن ظروفًا عصيبة داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، ويعانين من انتهاك خصوصيتهن.

وأكدت المحررة طقاطقة في حديثها لوكالة "صفا" أن الأوضاع التي تعيشها الأسيرات لا تصلح للحياة الآدمية، مضيفةً "يعانين من انتهاك خصوصيتهن، وهناك كاميرات مراقبة داخل الغرف".

وأشارت إلى سياسة الإهمال الطبي التي تتبعها إدارة السجون ضد الأسرى والأسيرات.

وقالت "لكل أسيرة حكاية وقصة، والقصة الأكثر إيلاماً قصة الأسيرة إسراء جعابيص التي تنتظر إجراء عملية جراحية منذ 6 سنوات، وبعد نقلها للمشفى لإجراء العملية أبلغت بأن دورها يأتي بعد 700 اسم".

وأوضحت المحررة طقاطقة أن مصلحة السجون تقدم "الأكامول" فقط للعلاج، ولا تنقل الأسيرات المتوعكات إلى عيادة السجن إلا في الحالات الخطيرة جدًا.

وأعربت عن فرحتها المنقوصة بحريتها بعد أن تركت خلفها الأسيرات يعانين من إجراءات الاحتلال، مشيرةً إلى أنهن كنّ عائلتها الثانية خاصة في بداية فترة اعتقالها، حيث كانت جريحة وبحاجة إلى عناية خاصة.

وكانت قوات الاحتلال أفرجت عن طقاطقة أول أمس الثلاثاء، عقب إنهاء محكوميتها البالغة 7 سنوات بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

وكانت المحررة طاقاطقة اعتقلت عقب إصاباتها برصاص الاحتلال، قرب مفترق مستوطنات "غوش عتصيون" جنوبي بيت لحم.

س ز/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك