لماذا لا توزعها بشكل عاجل لحين حل الأزمة؟

الشعبية: السلطة تتحمل 40% من موازنة مخصصات الشؤون

غزة - صفا

أكد مصدر مسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن السلطة الفلسطينية وحكومتها غير معافاة من المسؤولية تجاه أكثر الفئات فقراً وتهميشًا.

وشدد المصدر في تصريح صحفي تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه أن السلطة وحكومتها تتحمل نسبة 40% من الموازنة المعتمدة لصرف مخصصات الشؤون.

وتساءل "فلماذا لا يجرِ توزيع هذه النسبة كمساعدة مالية عاجلة أو مبلغ مستقطع إلى الفقراء لحين حل الأزمة؟، وصرف باقي المبلغ عندما يتم صرف المنحة كاملةً في العام الجديد".

وذكر المصدر أن ضمن الجهود المبذولة من الجبهة لإنهاء معاناة شعبنا في ظل الظروف المعيشية والإنسانية الصعبة التي يعاني منها، التقت الجبهة عدداً من الوفود الأوروبية.

وقال إن "الجبهة وفي إطار دعوة المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأوروبي لتَحملّ مسؤولياته السياسية والقانونية والإنسانية تجاه أبناء شعبنا، وفي وقف حلقات العدوان بأبعاده الشاملة على شعبنا، طالبت الاتحاد الأوروبي الإيفاء بالتزاماته المالية تجاه فقراء شعبنا وخاصة المستفيدين من مخصصات الشؤون الاجتماعية".

وأكدت الأطراف-بحسب الجبهة الشعبية- التزام الاتحاد الأوروبي بدعم الموازنة المخصصة للتنمية الاجتماعية، إلا أنه جرى تأخير في عملية المصادقة على صرف الموازنة خلال هذا العام (2021)، من قبل برنامج الإغاثة التابع للاتحاد الأوروبي.

ووفق الجبهة الشعبية فإن "الاتحاد الأوروبي وعد باستئناف صرف ضعف الموازنة المقدمة للبرنامج في العام الجديد 2022".

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo