"سيف القدس شكّلت تحولًا مهمًا في مجرى الصراع"

هنية: أمريكا لم تعد قادرة على فرض هيمنتها على شعوب الأمة

إسطنبول - صفا
قال رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) إن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على فرض هيمنتها على شعوب الأمة، ولم تعد "شرطي العالم".
وأكد هنية في كلمة له خلال افتتاح مؤتمر رواد بيت المقدس الثاني عشر في إسطنبول، أن معركة سيف القدس، والانسحاب الأمريكي من أفغانستان، وهذا المؤتمر هي متغيرات ثلاثة في غاية الأهمية تُحيط بنا على مستوى القضية والمنطقة والأمة.
وتابع "نحن نقرأ هذه المتغيرات باتجاهات إيجابية، وتطورات مهمة لصالح القضية والأمة، ومعركة سيف القدس شكّلت تحولًا مهمًا في مجرى الصراع مع العدو الصهيوني".
وأشار هنية إلى أن "سيف القدس" خلقت مناخات ما زالت تتردد في كل الاتجاهات، و"لن يُغمد سيف القدس إلا بتحرير كل أرض فلسطين والقدس والأقصى".
ولفت إلى أن الانحسار الأمريكي من أفغانستان سيعقُبه انسحابات أخرى، ويُضعف حلفاءها، وفي مقدمتهم الكيان الصهيوني.
وأوضح هنية إلى أن ما اسماه "القوى المعادية" في المنطقة تسعى إلى هندسة المنطقة بشكل يخدم أعداء الأمة وغزو الوعي وضرب الفكر والوجدان".
وقال "إن فلسطين قضية أمة وأحرار العالم وهناك ثلاث أولويات للأمة: رفع شأن قدسنا وأقصانا، دعم المقاومة في فلسطين، إسقاط التطبيع".
وتابع هنية، أن القدس محور الصراع ومفجرة الثورات والانتفاضات منذ ثورة البراق وحتى الشهيد الشيخ فادي أبو شخيدم.
وقال "القدس اليوم في خطر حقيقي، وعلينا أن نضع خطة متكاملة من أجل ليس فقط التصدي لمخططات التهويد، بل من أجل تحرير القدس والأقصى".
وأكد هنية أن المقاومة مستمرة في تراكم القوة وبناء الصرح وامتلاك الوسائل والقدرات، "فهي خيارنا الاستراتيجي، كانت وما زالت وستبقى".
واعتبر رئيس المكتب السياسي لحماس أن الشراكة بين الأمة في مواجهة الاحتلال هي شراكة حقيقية، وأن الأمة لم تتخل يومًا عن فلسطين والقدس.
وقال "إننا اليوم بحاجة ماسة إلى بناء الجبهة الموحدة مع مكونات الأمة لمواجهة الاحتلال، فقد آن الأوان أن نحسم الصراع التاريخي مع العدو الصهيوني".
ولفت هنية إلى ضرورة وجود خطة متكاملة لإسقاط التطبيع الذي أخذ للأسف الشديد صفة التحالفات العسكرية والأمنية مع بعض الدول، "فالتطبيع سيزيد الحكومات المطبّعة ضعفًا، ولن يزيد العدو قوة، ويجب علينا أن نُسقط التطبيع وليس فقط التصدي له".
م غ/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo