سجال بين المالية وجامعة النجاح حول تصريحات اشتية

نابلس - متابعة صفا
دار سجال بين وزارة المالية برام الله وجامعة النجاح الوطنية، اليوم الأربعاء، حول تصريحات رئيس الوزراء محمد اشتية خلال لقاء بمؤسسات محافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة قبل يومين.
فقد نفت جامعة النجاح ما جاء على لسان اشتية خلال لقائه المجلس الاستشاري بنابلس، والتي قال فيها "إنه تم اعتماد 19 برنامجا أكاديميا بجامعة النجاح وتقديم 79 مليون شيكل لمستشفاها الجامعي خلال العام 2021".
وقالت في بيان عنها، إن الجامعة لديها 24 برنامجًا تقدمت بها للاعتماد ولم تزل معلقة، على الرغم من حاجة المجتمع الفلسطيني لها.
وأشارت إلى أن وزير التعليم العالي قال خلال لقائه بممثلي مؤسسات التعليم العالي بنابلس في اليوم ذاته أن هذه البرامج ما زالت معلقة ولا جديد حولها.
وأكدت أن الحوالات النقدية التي تم تحويلها إلى الحسابات البنكية للمستشفى الجامعي خلال العام المذكور بلغت 27.7 مليون شيكل فقط.
ولفتت إلى أن إجمالي الديون المستحقة للمستشفى على الحكومة تصل إلى 400 مليون شيكل.
وأشارت إلى أن المبالغ التي حصل عليها المستشفى من وزارة المالية هي سداد جزء من تكلفة الخدمات الطبية التي قدمها للمرضى المؤمنين لدى وزارة الصحة والخدمات الطبية العسكرية من الذين تم تحويلهم لتلقي العلاج في المستشفى بموجب اتفاقات رسمية معتمدة.
ومن بين هؤلاء المرضى، مرضى الأورام ومرضى غسيل الكلى، وتكلفة علاج هؤلاء مرتفعة جدا.
وبينت أن ما وصل من الحكومة لا يندرج في إطار المنح أو الهبات، وهو لا يكفي للقيام بالأعباء المطلوبة لعلاج المرضى المحولين للمستشفى.
رد المالية
من جانبها، ردت وزارة المالية على بيان جامعة النجاح بتوضيح صدر عنها مساء اليوم الأربعاء.
وقالت الوزارة إن مجموع ما تم سداده لمستشفى جامعة النجاح منذ بداية العام 2021 حتى تاريخه بلغ 78 مليون شيكل، موضحة أن هذا المبلغ مكون من حوالات نقدية وأذونات دفع.
وبذلك فإن مجموع المبالغ التراكمية التي تم صرفها للمستشفى منذ العام 2014 وحتى الآن بلغ 602 مليون شيكل، وذلك مقابل الخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى.
وأكدت الوزارة التزامها الدائم بسداد مستحقات المستشفيات الفلسطينية، وذلك وفقا للإمكانيات النقدية وتوفر السيولة وتنفيذ السداد لجميع المستشفيات وفقا لمبدأ النسبة والتناسب للجميع حسب رصيد المستحقات.
رد النجاح
وردًا على توضيح وزارة المالية، أصدرت جامعة النجاح بيانا ثانيا، أكدت على ما جاء في بياناها الأول.

وقالت النجاح إن ما تتحدث عنه وزارة المالية من مبالغ أخرى هي أذونات دفع تستحق خلال العامين ٢٠٢٢ و٢٠٢٣، ومعظم البنوك ترفض تسييلها في الفترة الأخيرة.
غ ك/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo