احتجاجات بـ36 مدينة مغربية رفضا للتطبيع مع الاحتلال

الرباط - صفا

تظاهر مئات المغربيين بمدن مختلفة احتجاجا على التطبيع مع الاحتلال، في أعقاب زيارة وزير الحرب الإسرائيلي "بيني غانتس" إلى المغرب.

وتأتي هذه التحركات الاحتجاجية استجابة لدعوة "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع" إلى المشاركة في وقفات رفضا للتطبيع، تزامنا مع الاحتفال باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يوافق 29 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل سنة.

وفي بيان، أعلنت المنظمة غير الحكومية أن عدد المدن التي دعت فيها فروع الجبهة المغربية لرفض التطبيع ودعم فلسطين بلغ 36 مدينة.

وشارك مئات الحقوقيين والمواطنين في فعاليات احتجاجية بمدن وجدة وبركان (شمال شرق) وبنسليمان وبني ملال وأولاد تايمة (شمال)، فيما منعت السلطات وقفة مماثلة بالعاصمة الرباط.

وردد المحتجون هتافات تطالب بوقف التطبيع، ودعم القضية الفلسطينية منها: "التطبيع خيانة"، و"ناضل يا مناضل.. ضد التطبيع ضد الصهيون"، و"إدانة شعبية.. الأنظمة العربية".

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد زيارة أجراها وزير جيش الاحتلال بيني غانتس إلى المغرب، قبل نحو أسبوع، استمرت يومين، هي الأولى من نوعها، إذ لم يسبق لأحد من أسلافه في هذا المنصب، أن زاروا الرباط.

وجرى خلال الزيارة الإعلان عن توقيع اتفاقيتين بين البلدين في مجالات عسكرية، وسط انتقادات للزيارة من جهات عدة بالبلاد، خاصة عبر المواقع الاجتماعية.

وأعلنت "إسرائيل" والمغرب نهاية العام الماضي، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد توقفها عام 2002، ومنذ ذلك الحين، تم افتتاح سفارة للاحتلال بالمغرب خلال زيارة أجراها وزير الخارجية يائير لابيد إلى الرباط في أغسطس/ آب الماضي.

كما أُعيد افتتاح مكتب الاتصال المغربي في "تل أبيب" وتدشين خط طيران مباشر بين البلدين.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo