"السلام الآن": الاستيطان في الخليل أبشع وجه للاحتلال

الناصرة - صفا

قالت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية إن الاستيطان في الخليل هو أبشع وجه للاحتلال، "حيث تم ببساطة إفراغ شوارع بأكملها في قلب المدينة من سكانها الفلسطينيين، لصالح بضع مئات من المتطرفين".

وأضافت الحركة، في منشور صدر عنها تعقيبا على اقتحام الرئيس الإسرائيلي اسحق هرتسوغ للحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، "من بين كل الأماكن، اختار الرئيس اسحق هرتسوغ الحرم الإبراهيمي في الخليل ليضيء الشمعة الأولى لعيد الأنوار مع إيتمار بن غفير وأصدقائه من أتباع كاهانا المتطرفين".

ومساء الأحد، اقتحم هرتسوغ الحرم الإبراهيمي في الخليل للاحتفال بما يسمى "عيد الأنوار" اليهودي، وسط إجراءات مشددة من جيش الاحتلال.

وقبل عملية الاقتحام، أفرغت قوات الاحتلال المسجد من المصلين وأغلقت أبوابه أمام المواطنين الذين تجمعوا في محيطه.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo