الديمقراطية تستنكر زيارة غانتس إلى المغرب

رام الله - صفا

استنكرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يوم الخميس الخطوات التطبيعية الجديدة بين المغرب ودولة الاحتلال الإسرائيلي بما في ذلك زيارة وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس إلى الرباط وتوقيعه معاهدة تعاون عسكري بين الطرفين.

وقالت الجبهة في بيان لها تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه إن "هذه الخطوة ما هي إلا عنوان لخطر جديد يتهدد أمن الدول المجاورة للمغرب، وأمن المنطقة، ويشكل اختراقاً للأمن القومي العربي، ولا يخدم إلا مصالح دولة الاحتلال التي لا تكف يوميًا عن ممارسة الأعمال العدوانية ضد شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة الفلسطينية وفرض الحصار على قطاع غزة".

وأكدت أنها تقف إلى جانب أبناء شعبنا العربي في المغرب، الذين عبروا بشجاعة عن رفضهم كل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال.

ووجهت الجبهة التحية "النضالية إلى الأحزاب والقوى والفعاليات السياسية المغربية التي أعلنت إصرارها على مقاومة التطبيع، بكل الوسائل السياسية المتاحة".

ودعت إلى أوسع جبهة شعبية عربية، في مقاومة التطبيع، حرصاً على مصالح شعوبنا العربية ودرءًا لمخاطر المشروع الصهيوني على منطقتنا.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo