شكاوى من استهتار وتسيب موظفي مستوصف "أونروا" بمخيم خان دنون

دمشق - صفا
اشتكى أهالي مخيّم خان دنون للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من المعاملة السيئة التي يمارسها بعض من موظفي وموظفات المستوصف التابع لوكالة الأونروا في المخيّم، وتصرفاتهم غير الإنسانية مع الرجال والنساء وكبار السن.
وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إنها رصدت ميدانياً الوضع المتدني صحياً الذي يشهده المستوصف الطبي، وكشفت حالات من التسيب والاستهتار بحق اللاجئين الفلسطينيين في مخيّم خان دنون، وعدم احترام المراجعين والمرضى.
ووصفت المجموعة تعامل الموظفين مع الأهالي بالعنجهية والتعالي والتكبر وغير الإنساني، واصفاً وضع المستوصف بغير الصحي، خاصة في ظل التزاحم الكبير للمراجعين وعدم وجود إجراءات وقائية متخذة لمنع تفشي جائحة كورونا.
وأشارت إلى أن سكان المخيّم يعانون أيضاً من التعامل غير اللائق من قبل القائمين على العيادة السنية في المستوصف واستخدامهم للمحسوبيات والواسطة، حيث يعالجون أصدقائهم وأقاربهم بالمواد الطبية السنية ذات الجودة العالية، فيما يستخدمون المواد الأقل جودة في معالجة ومداواة الآخرين.
من جانبهم أطلق أهالي مخيّم خان دنون وعدد من الناشطين نداءً ناشدوا خلاله وكالة الغوث وهيئة اللاجئين الفلسطينيين العرب والجهات المعنية للتدخل لاتخاذ الاجراءات الضرورية لوضع حد للتصرفات السيئة لموظفي المستوصف التابع للأونروا بحقهم.
وشددوا على أن هناك عدد كبير من الأمهات والأطفال ينقصهم الخدمات اللازمة والاحترام بالإضافة الى أوضاعهم الصحية المتدهورة وحاجتهم الماسة للعلاج والدواء غير المتوفر في المستوصف، محملين الوكالة الأممية المسؤولية الكاملة عن التصرفات اللاأخلاقية التي يمارسها هؤلاء الموظفين.
ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo