بلقاء جمع القيادتين في سوريا

"المقاومة الشعبية" و"القيادة العامة" يبحثا آخر التطورات على الساحة

دمشق - صفا

بحثت حركتا المقاومة الشعبية، والجبهة الشعبية القيادة العامة، يوم الإثنين، آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا في الأراضي المحتلة والاعتداءات المتكررة على أهالي مدينة القدس.

وشددت الحركتان في لقاء برئاسة الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية الشيخ أبو القاسم دغمش، والأمين العام للجبهة طلال ناجي، في العاصمة السورية دمشق، على ضرورة توحيد الجهود من أجل إنهاء الانقسام والتصدي للاعتداءات الإسرائيلية على شعبنا.

وضم وفد الحركتين نائب الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية رزق عروق، ومدير مكتب الأمين العام أحمد دغمش، ومن جانب الجبهة الشعبية، الأمين العام المساعد خالد جبريل، ومسؤول اللجنة التنظيمية أبو عماد رامز، ومسؤول المكتب الإعلامي للجبهة أنور رجا، وأبو عبد المخللاتي مساعد الأمين العام.

من جانبه وضع الحاج أبو قاسم، المجتمعين في صورة الإنجاز الذي حققته المقاومة الفلسطينية في معركة سيف القدس، وحالة الصمود الأسطوري واللحمة التي تحققت أثناء المعركة وبعدها.

بدوره رحب ناجي، بوفد المقاومة الشعبية، مؤكداً على عمق العلاقات الثنائية التي تربطها الحركتين المجاهدتين.

ودعا ناجي في الوقت نفسه إلى أنه آن الأوان من أجل إصلاح منظمة التحرير ودخول كل الفصائل الفلسطينية فيها وإلغاء اتفاقية أوسلو، وبناء نظام سياسي فلسطيني لا يخضع للابتزاز ويلغي الكفاح المسلح كخيار استراتيجي لمواجهة العدوان.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo