مواقع التواصل تحتفي بمنفذ #عملية_القدس.. كتيبة بأكملها

القدس المحتلة - صفا
تصدر وسما #عملية_القدس و#فادي_أبو_شخيدم مواقع التواصل الاجتماعي فرحًا بالعملية الذي نفذها القيادي في حركة "حماس" بمخيم شعفاط بمدينة القدس المحتلة فادي أبو شخيدم.
وشارك نشطاء فلسطينيون وعرب عبر الوسمين صورًا ومقاطع مصورة تشيد بعملية القدس.
ونفذ أبو شخيدم عملية بطولية صباح أمس في باب السلسلة بالبلدة القديمة في القدس المحتلة، أسفرت عن مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.
تغريدات
الكاتب الصحفي الكويتي عبد العزيز الفضلي غرد عبر حسابه عبر "تويتر"، "الشيخ الشهيد بإذن الله #فاديأبوشخيدم ينفذ عملية إطلاق نار بطولية أدت إلى مقتل صهيوني وجرح عدد من الجنود، هذا هو طريق تحرير القدس وفلسطين، لا مفاوضات الاستسلام أو التطبيع أو التنسيق الأمني".

 

وكتبت الناشطة السعودية سارة الغامدي: "الشيخ #القسامي المجـاهد #فاديابوشخيدم منفذ #عملية_القدس استشهد بعد إطلاق النار على مجموعة من (الصهـ.ـاينة) المحتلين المجرمين تقبله الله من الشهداء وأسكنه الفردوس الأعلى".

 

بينما علق الصحفي عز الدين أحمد عبر "تويتر"، "بالتأكيد لو كان أبو جهل رأس الكفر حاضرا بيننا لاستفزه هذا المشهد فما عنده من المروءة وأخلاق العرب يفتقده المطبعون، من يدافعون يوميا عن (إنسانية) الاحتلال وبشاعته"، مرفقًا صورة لحظة اعتقال الاحتلال لابنة الشهيد فادي أبو شخيدم

 

وقال الشاعر والروائي الأردني أيمن العتوم معلقًا على ذات الصورة لحظة اعتقال ابنة منفذ #عمليةالقدس الشهيد #فاديأبو_شخيدم اليوم، تُرى كيف تشعر ابنته وهي تسمع نبأ استشهاده؛ مزيج من الفخر والحزن... لا عزاء لها سوى أن تراه يبتسم في وجهها، وتسمعه يهمس في أذنها: لا عليك يا حبيبتي؛ اليوم لا وَصَب ولا نَصَب".

 

وغردت الناشطة اللبنانية سارة حسن في تغريدة عبر "تويتر"، "هل يشاهد الاعراب ما يحل ببنات واطفال #فلسطين أم أنهم فقط يهللون للتطبيع مع المحتل".

 

الناشطة الأردنية مايا الرحال كتبت عبر "تويتر": "نسخه إلى المطبعين العرب، كتيبه بأكملها لاعتقال طفلة الشهيد فادي أبو شخيدم الذي علم على الاحتلال اليوم بشجاعته وقدم دروسا عظام للمطبعين الذين شرعنوا الاحتلال في إرهابه وانتهاكاته المستمرة بأن #التطبيع_خيانه وأن المقاومة هي طريق الحق والانتصار".

 

أما الناشط بلال محمد عبد العال فعلق على صورة للشهيد، "هذا الشيخ البطل #فاديأبوشخيدم من #القدس علم فلسطين حمل رشاشه اليوم وأطلق النار على الصهاينة بالأقصى فأرداهم بين قتيل وجريح ثني عضلات اليد عَالِم وخطيب وداعية ومُدرس ومُحفظ قرآن".

 

وقال حساب لبناني يحمل اسم "ع.طويل" عبر "تويتر"، "إن شرف القدس يأبى ان يتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء".

 

أما الناشط أحمد منصور فكتب عبر "فيس بوك" معلقًا بتهكم على صرخات الجنود الإسرائيليين لحظة تنفيذ العملية، "الاستماع لصرخات (هتسيلووو) ٣ مرات في الأسبوع في شوارع القدس يمكن تضمينها كأحد العلاجات الروحية".
وقال الصحفي محمد أبو قمر: "الحديث عن أن أحد منفذي عملية القدس تنكر بزي يهودي متدين، وأطلق النار تجاه جيش الاحتلال من سلاح رشاش، يعني أننا أمام تطور في التخطيط الفردي للعمليات بهدف إيقاع أكبر خسارة ممكنة في صفوف الاحتلال".
وتابع "العمل الفردي لا تتوقعه قوات الاحتلال، ومن الصعب أن تكتشفه قبل وقوعه، لذلك يجعل الاحتلال في استنفار دائم".
واعتبر الصحفي اللبناني سهيل دياب عبر "تويتر"، "أول صفعة لعملية القدس اليوم كانت لأرباب التطبيع من المستعربين قبل ان تنزل صاعقة على كيان العدو لتخبر أن روح المقاومة باتت أقوى من كل حصاركم وتآمركم".

 

د م/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo