إصابات بالاختناق خلال مواجهات قرب الحاجز العسكري بمخيم شعفاط

القدس المحتلة - صفا
اندلعت مواجهات قوية بين الشبان وقوات الاحتلال، مساء الأحد، بالقرب من الحاجز العسكري في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، عقب انطلاق مسيرة في المخيم لأداء واحب العزاء لذوي الشهيد فادي أبو شخيدم.
وأصيب العشرات من السكان بالاختناق؛ جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو المنازل والمحلات التجارية والشبان.
وأغلق الشبان الشارع الرئيس بمخيم شعفاط بحاوية النفايات، ورفعوا الرايات الإسلامية ورشقوا الحجارة والمفرقعات صوب جنود الاحتلال المتواجدين داخل الحاجز العسكري.
ونعت القوى الوطنية والاسلامية في مخيم شعفاط الشهيد فادي أبو شخيدم عبر مأذنة مسجد أبو عبيدة بن الجراح وسط المخيم، وأدى المصلون صلاة الغائب على روح الشهيد.
وبعد الصلاة انطلقت المسيرة من أمام المسجد وجابت شوارع المخيم وصولا إلى منزل الشهيد أبو شخيدم لتقديم واجب العزاء لذويه.
وردد المشاركون هتافات للشهيد فادي أبو شخيدم والأقصى والمقاومة في غزة والقائد محمد الضيف.
وشارك في تقديم واجب العزاء بمنزل الشهيد عدد من الشخصيات والأسرى المحررين بينهم القيادي خضر عدنان.
وكانت قوات الاحتلال اعتدت على عائلة الشهيد فادي أبو شخيدم خلال اقتحام منزله اليوم في مخيم شعفاط، واعتقلت ابنته آية وشقيقه شادي ونجله أحمد.
وارتقى الشهيد أبو شخيدم (42 عاما) من مخيم شعفاط برصاص الاحتلال في باب السلسلة بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة، بعدما نفذ عملية فدائية تسببت بمقتل جندي إسرائيلي وإصابة 3 آخرين بجروح خطيرة.
ع و/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك