حماس تشيد بحجم الرفض لقرار بريطانيا اعتبارها "منظمة إرهابية"

غزة - صفا

أشادت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" يوم السبت، بموقف الفصائل والقوى والمكونات الفلسطينية الرافض للقرار البريطاني اعتبار الحركة "تنظيمًا إرهابيًا".

وقال رئيس مكتب العلاقات الوطنية في حماس زكريا أبو معمر في تصريح إن هبّة وطنية، قوية، شاملة، نوعية قادتها الفصائل والقوى والمكونات الفلسطينية كافة، انتصارًا للحق الفلسطيني بمقاومة الاحتلال، ورفضًا للقرار البريطاني الجائر بحق ١٦ مليون فلسطيني، وليس بحق حركة حماس وحدها.

وأضاف أن هبّة وطنية أكدت المعدن الأصيل لقوى شعبنا الذي يتوحد فورًا أمام أي عدوان سياسي أو عسكري يطال حقوقنا الثابتة.

وتابع: "لقد بلغ استهداف الحق الفلسطيني مبلغه، فبعد صفقة القرن التي تبنتها الإدارة الأمريكية السابقة وما زالت خيوطها قائمة، إلى استهداف المؤسسات الفلسطينية المدنية، إلى مسلسل التطبيع الخطير، إلى القرار البريطاني الجديد، وغير ذلك من أشكال الاستهداف".

وأكد أبو معمر أن شعبنا في أمسّ الحاجة إلى التوحد تحت سقف البيت الفلسطيني الكبير بعد إصلاحه وإعادة بنائه وفق استراتيجية وطنية شاملة تنهض بالمشروع الوطني وتحميه.

وبموجب القرار البريطاني فإنّه سيتمّ حظر أنشطة الحركة بموجب "قانون الإرهاب"، وقد يواجه أنصارها السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات، ويعتبر أي شخص يعبّر عن دعمه لحماس أو يرفع علمها أو يرتب لقاءات لها مخالفًا للقانون.

وزعمت وزيرة الداخلية البريطانية أنّه ليس بالإمكان التفريق بين الجناح السياسي والعسكري للحركة، وأنّ القرار يستند إلى "معلومات واسعة النطاق والتي تدلل على قيام الحركة بنشاطات إرهابية"، مدّعية أنّ اليهود في بريطانيا يشعرون بـ"القلق" وسيسهم القرار بإعادة شعورهم بالأمان.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك