في رسالةٍ لشخصيات دولية وحقوقية

حرية يطالب بفتح تحقيق عادل ومستقل باستشهاد الأسير العمور

رام الله - صفا
عبّر تجمع المؤسسات الحقوقية "حرية" في رسالةٍ أرسلها للمفوض السامي لحقوق الإنسان، والأمين العام للأمم المتحدة، عن إدانته واستنكاره الكامل لسياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سجونها والذي استشهد صباح اليوم الخميس الأسير سامي العمور (39 عاما) من مدينة دير البلح في قطاع غزة، بعد تدهور حالته الصحية بشكلٍ كبير وقد استشهد نتيجة لسياسة الإهمال الطبي المتعمد (القتل البطيء).
وأكد التجمع في بيان له تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه على ارتفاع وتيرة استهداف سلطات الاحتلال الإسرائيلي الاسري نتيجة سياسية الإهمال الطبي المتعمد.
وقال إن "الأسير العمور نُقل قبل عدة أيام من سجن نفحة إلى سجن عسقلان، وجرى نقله لاحقًا إلى مستشفى سوروكا حيث خضع لعملية جراحية وفشلت، وبالأمس خضع لعملية أخرى، وصباحًا اليوم أُعلن عن استشهاده جراء استمرار استخدام سلطات الاحتلال لسياسة الإهمال الطبي".
ودعا التجمع في رسالته لحملة دولية واسعة لوقف سياسة الموت البطيء بحق الاسرى، والتي أدت إلى استشهاد 227 اسيرا في ظروف مختلفة منذ العام 1967.
وطالب بتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية، والتحرك نحو اتخاذ إجراءات عملية فورية لوقف هذه الانتهاكات الجسمية وتوفير الحماية اللازمة للأسري والمعتقلين، وتوفير العلاج اللازم لهم ووقف مسلسل القتل المتعمد لهم نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.
م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo