حماس: قرار الاحتلال نقل وزاراته للقدس محاولة فاشلة لفرض وقائع على الأرض

غزة - صفا
اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الخميس، قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي نقل وزاراته إلى مدينة القدس المحتلّة بمثابة "محاولة فاشلة لفرض وقائع زائفة على الأرض"، داعية إلى موقف وطني جامع لمواجهة سياسيات الاحتلال ودعم صمود أهلنا في القدس.
وقال عضو المكتب السياسي لحماس مسؤول مكتب شؤون القدس هارون ناصر الدين، في تصريح صحفي وصل "صفا"، إنّ القرار الإسرائيلي يمثّل "حلقة في سلسلة طويلة من مساعي الاحتلال للسيطرة على القدس، وإثبات الادعاء أنها "عاصمة موحدة" لكيانه الزائل".
وشدّد ناصر الدين على أنّ صمود أبناء شعبنا في القدس وثباتهم، هي الصخرة التي ستتحطم عليها كل مساعي الاحتلال نحو أسرلة المدينة المقدسة، وتهويدها، وتهجير أهلها، مؤكّدًا أهمّية تصعيد المقاومة في القدس بكل أشكالها.
ولفت إلى أنّ فشل حكومة الاحتلال في إلزام وزاراتها في الانتقال للقدس، واضطرارها لتهديدهم بعقوبات مالية كبيرة، يؤكّد عمق الأزمة الإسرائيلية في فرض شرعيتها الزائفة بدعم أمريكي ظالم.
وأشار مسؤول مكتب شؤون القدس في حركة "حماس" إلى أنّ استغلال الاحتلال للتطبيع مع بعض الدول العربية والإسلامية لدعم تهويد القدس، ونقل السفارات إليها، ليؤكد مدى بشاعة جريمة التطبيع، وأهمية رفضها، ومطالبة من ارتكبوها بالتراجع الفوري عنها.
وكانت حكومة الاحتلال وافقت في 15 نوفمبر الجاري على قرار يقضي بنقل شتى الوزارات والدوائر الرسمية إلى مدينة القدس التي تحتلها، مهدّدة بفرض عقوبات على الوزارات المتأخرة بنقل دوائرها للمدينة المقدسة.
ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك