كشف قضية تجسس خطيرة جدًا بمنزل وزير الجيش الإسرائيلي

القدس المحتلة - ترجمة صفا
سمحت الرقابة الإسرائيلية اليوم الخميس بكشف النقاب عن قضية تجسس وصفت بالخطيرة جدًا داخل منزل وزير جيش الاحتلال بيني غانتس.
وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت " العبرية أن أحد عمال النظافة في منزل غانتس ويدعى عومري غوركوبسكي 37 عامًا من سكان اللد عرض على مجموعة هاكرز تدعى Black Shadow المحسوبة على إيران أن "يزرع" هاكرز داخل حاسوب غانتس سعيًا للحصول على معلومات سرية.
وأوضحت أنه سبق للمتهم المذكور أن أدين بعدة مخالفات جنائية ومن بينها 14 ملفًا لدى الشرطة بين عامي 2002-2013 ومنها سرقة بنك والسطو على منازل وحكم عليه بالسجن 4 مرات ولعدة سنوات.
ووفقاً لما جاء في لائحة الاتهام التي قدمت بحق المتهم فقد "عمل مع زوجته في التنظيف والقيام باحتياجات منزل غانتس".
وبينت الصحيفة أنه "سمع الشهر الماضي عن هجمات الكترونية نفذتها مجموعات هاكرز محسوبة على النظام الإيراني وقرر المتهم المذكور التوجه لمجموعات الهاكرز ليعرض عليها تقديم معلومات سرية من منزل غانتس".
في حين، عثر غورين عبر تطبيق تلغرام على عنوان لممثلين عن مجموعات الهاكرز المذكورة وتوجه إليهم بشخصية وهمية وعرف عن نفسه كموظف لدى وزير الجيش الإسرائيلي، لافتًا إلى قدرته على مساعدتهم بطرق مختلفة مقابل مبلغ مالي وعرض أن يرسلوا له "برمجة خبيثة" لزرعها في حاسوب غانتس.
بينما قام المذكورة- وفي محاولة لإثبات صدق حديثه – بتصوير عدة زوايا من منزل غانتس وأرسلها لمجموعة الهاكرز عبر تلغرام من بينها صور طاولة عمل، حواسيب، هاتف، تابلت، شعارات للجيش، خزنة، بالإضافة لصور خاصة بغانتس مع عائلته وفواتير وخلافه.
بينما يحقق جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في كيفية تشغيل شخص لديه ماض جنائي حافل في منزل وزير الجيش حيث تم التأكد من عدم انكشافه على معلومات سرية خاصة بالنظر إلى الأنظمة الأمنية المعمول بها داخل منزل وزير الجيش.
م ت/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo