إعلان الحداد بإغلاق الأقسام بسجون الاحتلال حدادًا على روح "العمور"

غزة - متابعة صفا

أعلنت الحركة الوطنية الأسيرة اليوم الخميس الحداد بإغلاق الأقسام في سجون الاحتلال اليوم وإرجاع وجبات الطعام حدادًا على روح الشهيد.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية للجنة الأسرى والقوى الوطنية والإسلامية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر تنديدًا بجريمة الإهمال الطبي المتعمد التي أدت لاستشهاد الأسير العمور.

وتلا منسق اللجنة زكي دبابش بيان الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال قائلاً "تنعى الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال الشهيد العمور والذي ارتقت روحه إلى بارئها فجرًا اليوم في سجون الاحتلال".

وأكد دبابش أن استشهاد العمور جاء نتيجة سياسة الإهمال الطبي الذي مارسته سلطات السجون بحق الأسير، حيث مكث أكثر من 14 ساعة أثناء نقله إلى المستشفى من سجن نفحة الصحراوي، وذلك تأكيدٌ على مدى نازية هذا المحتل الذي يتفنن في تعذيب وقتل أسرانا في سجون الاحتلال.

وقال: إن ما تم ممارسته مع الشهيد الأسير سامي العمور ما هو "إلا عملية إعدام حقيقية"، وتأكيدًا جديدًا على سياسة الإهمال الطبي التي تمارسها سلطات الاحتلال.

وطالبت الحركة الأسيرة جماهير شعبنا ومؤسساته بالوقوف أمام هذه الجريمة النكراء بمسؤولية عالية، ومحاسبة هذا المحتل على جرائمه بكافة الوسائل في كافة المحافل.

وأضافت: ندعو فصائلنا المقاومة للاستمرار في سعيها الحثيث لإتمام صفقة تبادل تضمن تحرير كافة أسرانا، والتي هي السبيل الوحيد لنا للخلاص من هذا العدوان المستمر علينا، سواءً بالقتل أو التنكيل أو القمع".

من جهته، طالب الناطق باسم مفوضية الشهداء والجرحى والأسرى بحركة فتح نشأت الوحيدي المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال لاستعادة جثمان الشهيد سامي العمور ليتمكن ذويه وأبناء شعبه من دفنه وتشييعه لمثواه الأخير.

وأكد الوحيدي أن هناك 7 جثامين لأسرى شعبنا قضوا نحبهم شهداء في سجون الاحتلال فيما لا يزال الاحتلال يحتجز جثامينهم؛ "آن الأوان لنستمع للرواية الحقيقة لشعبنا، على المجتمع أن يرى الحقيقة وينتصر للمظلوم".

وحثّ الوحيدي المجتمع الدولي والإنساني بضرورة ملاحقة مجرمي حرب إسرائيليين وإدارة مصلحة السجون بسبب ارتقاء الأسيرة الشهيد سامي العمور تحت مقصلة التعذيب الطبي المتعمد

كما دعا لتوفير الحماية للأسرى والمعتقلين وعدم تركهم فريسة بين أنياب الجرائم والسياسات العدوانية الصهيونية المختلفة فلا يجوز مساواة الضحية بالجلاد".

ف م/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo