وسط دعوات مقدسية للتضامن مع السكان

محكمة الاحتلال تنظر بمصير 58 منزلًا مهددًا بالهدم بوادي ياصول

القدس المحتلة - خاص صفا

تنظر المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس المحتلة، يوم الخميس، باستئناف ضد قرار هدم 58 منزلًا في حي وادي ياصول في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك.

ويتهدد خطر الهدم والتهجير 84 منزلًا في حي وادي ياصول، بعدما أعطت محكمة بلدية الاحتلال في القدس قرارها النهائي لهدمها، بحجة "توسعة غابة السلام" المقامة على أراضي الحي.

ويعيش نحو 600 مقدسي في الحي حالة من الخوف والترقب الشديدين على مصيرهم المجهول، تزامنًا مع انعقاد جلسة المحكمة اليوم.

وتتزامن جلسة المحكمة الإسرائيلية مع دعوات أطلقها أهالي سلوان وفعاليات مقدسية للتضامن مع سكان الحي المهددين بالتهجير القسري.

وقال عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان فخري أبو دياب لوكالة "صفا"، إن جلسة ستعقد في المحكمة المركزية عند الساعة الثانية ظهرًا، للنظر في استئناف قدمه المحامي للبت في قرار هدم 58 منزلًا من أصل 84 مهددًا بالهدم.

وأوضح أن محكمة الاحتلال حال أصدرت قرارها بشأن الـ58 منزلًا، فإن ذلك سينعكس على بقية المنازل المهددة في الحي، مشيرًا إلى أن الجلسة ستشهد مشاركة وحضور واسع من قبل أهالي الحي والمقدسيين.

وتدعي بلدية الاحتلال وما تسمى بـ"سلطة الطبيعة" أن الهدم يأتي بحجة توسعة "غابة السلام" على حساب أراضي ومنازل الفلسطينيين، وطردهم.

وأضاف أن الحراك المقدسي وردة فعل الشارع قد تؤجل عملية الهدم، لا أن تلغيها نهائيًا، كما حدث في حي بطن الهوى والطور، والشيخ جراح وغيرها، مؤكدًا أن المطلوب إلغاء عملية هدم المنازل في الحي.

وأكد أبو دياب أن كل واضعي سياسة التخطيط المستقبلي لمدينة القدس في "إسرائيل" هدفهم زيادة وتكثيف الاستيطان في المدينة، وتضييق الخناق على المقدسيين، وتحديدًا في بلدة سلوان، الحاضنة الجنوبية للمسجد الأقصى، من أجل إبعادهم عنه.

وبين أن سلطات الاحتلال تسعى لتقليل عدد الفلسطينيين في المدينة المقدسة، وزيادة عدد المستوطنين في محيط المسجد الأقصى، وكذلك تحجيم البناء الفلسطيني.

ويمتد حي وادي ياصول الواقع جنوب غربي سلوان، على مساحة 310 دونمات، ويسكنه 1050 مقدسيًا، 84 منزلًا استلموا أصحابه سابقًا أوامر بالهدم، بحجة البناء دون تراخيص.

ويشكل الأطفال 60% من سكان وادي ياصول، باتوا معرضين للتهجير والتشريد في العراء بأي لحظة، لصالح إقامة الاحتلال مشاريعه التهويدية.

ويتهدد 6 أحياء في سلوان خطر هدم منازلهم بالكامل، بدعوى البناء دون ترخيص، أو بإخلائها وطرد سكانها لصالح الجمعيات الاستيطانية.

وخلال السنوات الماضية، سلمت طواقم بلدية الاحتلال 6817 أمر هدم قضائي وإداري لمنازل في أحياء سلوان، بالإضافة إلى أوامر إخلاء لـ53 بناية سكنية في بطن الهوى لصالح المستوطنين.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo